أمريكا : كثفنا جهودنا الدبلوماسية لـ’وقف‘ عملية ’نبع السلام‘

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

قال مسؤول رفيع في وزارة الخارجية الأمريكية، إنهم كثفوا جهودهم الدبلوماسية من أجل "وقف" عملية "نبع السلام"، التي أطلقتها تركيا ضد الإرهابيين شمال شرقي سوريا.

جاء ذلك في موجز صحفي بالوزارة، تطرق فيه إلى آخر المستجدات في سوريا وعملية "نبع السلام".

واستخدم المسؤول، مصطلح "وقف إطلاق النار"، في معرض حديثه عن تكثيف الجهود الدبلوماسية بغية "وقف" العملية.

وقال "نكثف جهودنا الدبلوماسية من أجل تحقيق وقف لإطلاق النار".

ولفت المسؤول الأمريكي إلى أنه بالرغم من سحب الولايات المتحدة جنودها من شمال شرقي سوريا، فإن السيطرة الجوية في المنطقة لا تزال بيد سلاح الجو الأمريكي.

ووصف الوضع في شمالي سوريا بـ"الأزمة" وحذر من أنه في حال عدم حلها، فإنه قد يتم فرض المزيد من العقوبات على تركيا، دون الخوض في التفاصيل.

وأكد المسؤول ذاته، على أن القوات الأمريكية انسحبت من منبج تماما، ولم يبق أي جندي أمريكي في تلك المنطقة.

من ناحية أخرى، بحث وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، هاتفيا، مع الرئيس العراقي برهم صالح، آخر مستجدات عملية "نبع السلام".

وقالت الخارجية الأمريكية في بيان، إن بومبيو وصالح، متفقان بخصوص "ضرورة وقف العملية".

وأعلنت الإدارة الأمريكية، الإثنين، إدارج 3 وزراء أتراك ووزارتين تركيتين على لائحة العقوبات، في إطار استهدافها لعملية "نبع السلام" التي ينفذها الجيش التركي ضد التنظيمات الإرهابية شمالي سوريا.

والأربعاء 9 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، أطلق الجيش التركي، بمشاركة الجيش الوطني السوري، عملية "نبع السلام" في منطقة شرق نهر الفرات شمالي سوريا، لتطهيرها من إرهابيي "ي ب ك/ بي كا كا" و"داعش"، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم.

وتهدف العملية العسكرية إلى القضاء على "الممر الإرهابي"، الذي تُبذل جهود لإنشائه على الحدود الجنوبية لتركيا، وإلى إحلال السلام والاستقرار في المنطقة.

المصدر : الأناضول


  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقاً