اغتيال مليونير بنغلاديشي وتقطيع جثته بمنشار كهربائي في نيويورك

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

تواصل السلطات الأميركية تحقيقاتها في جريمة قتل بنغالي يعمل مطورا في قطاع التكنولوجيا، وهو مؤسس شركة “باتاو” في بنغلاديش للنقل السريع وُجدت جثته مقطعة داخل شقته الفخمة في نيويورك الثلاثاء الماضي.

وكشفت معلومات أولية عن أن القاتل استخدم منشارا كهربائيا لتقطيع جثة الشاب الثلاثيني فهيم صالح، وحاول إخفاء معالم الجريمة باستخدام مواد تنظيف وجدها المحققون بجانب المنشار.

وتفيد المعلومات الأولية بأن الشرطة وصلت شقة فهيم بعد اتصال وردهم من شقيقته، ليجدوا جذع القتيل على الأرض بجانب منشار كهربائي، ورأسه ويديه في أماكن أخرى من الشقة، إضافة إلى أكياس بلاستيكية كبيرة، وكان بعضها يحوي أجزاء من جثته.

وقال أحد رجال الشرطة إن المشهد يدل على أن القاتل بذل جهدا لإخفاء معالم الجريمة في الشقة بحي مانهاتن الشهير في نيويورك، التي اشتراها فهيم بمبلغ 2.4 مليون دولار.

ونقلت وسائل إعلام أميركية عن المحققين أن المنشار الكهربائي كان لا يزال موصولا بالكهرباء وقت وصول الشرطة، ورجحوا أن يكون القاتل فرّ على عجل من مخرج جانبي للشقة، فور وصول شقيقة القتيل التي كانت تلقت اتصالا من أحد الجيران يفيد بسماع صوت صراخ من شقة أخيها.

وكشف المحققون أيضا عن أن كاميرا المراقبة داخل المبنى أظهرت صالح وهو يدخل المصعد مع رجل آخر يرتدي بدلة رسمية وكمامة سوداء اللون، وبعد توقف المصعد خرج القتيل باتجاه شقته ووراءه مباشرة خرج الرجل الآخر الذي يرجح أن يكون القاتل، ثم وقع عراك بين الرجلين على مدخل الشقة.

كما أظهرت كاميرا المراقبة وصول شقيقة صالح بعد وقت قصير، من دون أن يخرج أي أحد من الشقة، مما دفع المحققين إلى ترجيح أن يكون القاتل خرج من المدخل الآخر المخصص للخدمة.

يذكر أن فهيم مطور شهير في قطاع التكنولوجيا، وهو الرئيس التنفيذي لشركة ناشئة للدراجات النارية تسمى “غوكادا” (Gokada) بدأت العمل في نيجيريا في 2018، كما أن له استثمارات في كولومبيا، حسب وسائل إعلام أميركية.


  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقاً