بدون التغطية الإعلامية..العلماء يواصلون عمليات دفع المساعدة للمحتاجين زمن كورونا

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

تتفاقم الأزمات المالية والغذائية للعوام كلما تمر الأيام بزمن الفيروس، في هذه الحال وقف علماء الشريعة بجانبهم رغم أنهم من المحتاجين، ولا يبرزون حوائجهم ولا يستطيعون القيام في صف العاجزين لنيل المساعدات ولكن العديد من المنظمات التي تم تكوينها بأولئك العلماء يبذلون قصارى جهودهم في مساعدة الآخرين بغير التغطية الإعلامية والدعاية والتصريحات أمام الصحفيين والإعلاميين، تقارير اليوم حول منحهم المساعدات المالية بين الناس.

رابطة الواعظين بنغلاديش أكبر منصة موحدة تجمع أشهر خطباء البلاد وزعت النقود حول 1200 أسرة العلماء في 64 محافظة بأيدي المسؤولين دون التغطية الإعلامية.

ومن جهة أخرى مد مولانا أبو تراب و أصحابه أيادي المساعدة تجاه أسرة العلماء المحتاجين سرا بمدينة محمد بور لعاصمة دكا.

أفاد المفتي أمير ابن أحمد سكرتير الأدب والإصدار المركزي لمنظمة اتحاد العلماء أكبر منظمة تضم علماء محافظة مؤمن شاهي بأنها تساعد أسرة العلماء ذات الدخل المنخفض والعاحزين عن تلقى العلاج بالنقود.

وأضاف قائلا لدى وكالة اسلام تايمج للأنباء إننا قمنا بتكوين لائحة العلماء الذين وقعوا في مأزق عميق وأزمة معقدة لسبب فيروس كورونا ثم أرسلنا ظروف النقود تجاه مدراء مدارسهم سرا كي لا تنتهك أسرارهم.

وفي الوقت نفسه ، قدمت منظمة الخدمة الشعبية لتحسين المجتمع في بنغلاديش (PISB) النقود لأفراد المجتمع المحرومين بما في ذلك معلمي المدارس المعوزين في حوالي 20 محافظة في جميع أنحاء البلاد خلال أزمة كورونا.

قال عمران حسين الحبيبي من أبرز المسؤولين لتلك المنظمة : إننا لا نحدد مقدار النقود خاصة تجاه معلمي المدارس وكذلك إننا نرسل الأموال خلال حساب بيكاش للحوالة لدى العاجزين.

ومن جانب آخر وقفت منظمة سيانا الخيرية التي تحتضن العلماء المثقفين الأذكياء بمحافظة سلهت بجانب العلماء المعوزين والعاجزين، إنها دفعت لكل 179 عالم 2040 تاكا عن طريق حساب بيكاش للحوالة مع أجرة الإرسال، وكذلك إن أعضائها تعاونوا الفقراء والعاجزين في زمن الوباء هذا.

وفي الوقت نفسه ، قدمت مؤسسة التقوى التي يديرها مولانا غازي يعقوب المساعدة الطارئة ل 376 مدرسًا للمدرسة والعائلات ذلت الطبقة الدنيا والمتوسطة مقدارا من النقود ما يتراوح من 1500 إلى 2000 تاكا بدون أي دعاية.

ومن جهة أخرى العديد من المنظمات الإسلامية التي تديرها العلماء تعمل بصمت ودون دعاية إعلامية تجاه توزيع المساعدات المالية على معلمي المدارس المعوزين والعاجزين من العوام في أماكن مختلفة في البلاد، أبرزها :

منظمة الخدمة لحافظجي حضور، مجتمع العلماء تحت قيادة العلامة نور حسين القاسمي في دكا، مجلس الشباب تحت إشراف مرشد تشارموناي لمحافظة بريسال، لجنة الشباب في محافظة كملا باسم حلف الفضول، حركة الشباب الإسلامية بمحافظة تاكورغاو وغيرها.


  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقاً