بمبادرة من ثلاثة علماء..مستشفى كورونا في محافظة شيتاغونغ

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

قامت مؤسسة المناهل الخيرية ببناء مستشفى كورونا بسعة 70 سريرًا في محافظة شيتاغونغ بعد دفن أكثر من 200 ميت أصيب بكورونا ومع أعراضه، تدير المؤسسة ثلاثة من أبناء العلامة الشاه ضمير الدين رحمه الله، وكان العلامة ضمير الدين رحمه الله عالما بارزا في مقاطعة شيتاغونغ.

ترك العلامة الشاه ضمير الدين ثلاثة أبناء - مولانا هلال الدين ضمير الدين، مولانا شهاب الدين ومولانا فريد الدين بن ضمير.

تم بناء مستشفى المناهل للرعاية في مبنى مكون من ستة طوابق في منطقة هاليشار لمدينة شيتاغونغ، يحتوي المستشفى أيضًا على 10 سرر لوحدة العناية المركزة، ويحتوي أيضا على خمسة كانولا عالية التدفق، يوجد نظام أكسجين مركزي في جميع أنحاء المبنى المكون من ستة طوابق، يقع المستشفى في منطقة صودري بارا في مدينة هاليشار، يضم الطابق الأرضي من المستشفى قسم الاستقبال والطوارئ وجناح المراقبة، الطوابق الخمسة المتبقية تضم 60 سريرا، ومن المتوقع الانتهاء من الاستعدادات اللازمة للمستشفى الأسبوع المقبل.

قال مولانا فريد الدين، أحد أبرز مؤسسي مستشفى المناهل للرعاية، أن نسرين أختار، صاحبة المبنى الذي تم بناء المستشفى فيه في هاليشار من قبل، هي مغتربة أميركية وخيرية، استخدمت المبنى منذ فترة طويلة لتقديم الأعمال الخيرية للسكان المحليين، لكنها سلمتنا المبنى لبناء مستشفى لأنها لم تستطع توفير خدمات منتظمة للأشخاص وهي في خارج البلاد، لقد جعلناها مستشفى لعلاج مصابي فيروس كورونا في محافظة شيتاغونغ الآن بعد أن غزى الفيروس محافظتنا بشدة وخطر.

وتابع قائلا : إن أربع مركبات تابعة لمؤسسة المناهل الخيرية يتم استخدامها لتقديم خدمات الشريان التاجي بما في ذلك النقل ودفن الجثث وحمل المرضى وجمع العينات، ومع ذلك ، لا يمكن بدء عمليات المستشفى حتى الآن حيث لم يكتمل الأطباء والممرضات وبعض الاستعدادات اللازمة، تأمل السلطات في بدء استقبال المرضى وتقديم الخدمات الأسبوع المقبل.

وقال مولانا هلال الدين ضمير الدين، مدير مستشفى المناهل للرعاية، إن المرضى الذين يعانون من الفيروس في شيتاغونغ يموتون في سيارات الإسعاف وهم في طريقهم إلى المستشفى دون علاج، هذا هو السبب في اتخاذ خطوة​​ تقديم الخدمات الطبية للمرضى المتضررين من كورونا، نحن على استعداد لإنشاء المزيد من سرر العناية المركزة لو نتلقى مساعدة الأغنياء في المجتمع، لقد علمنا أبونا العلامة ضمير الدين النانوبوري رحمه الله العمل الخيري من أجل صلاح الإنسانية.

والجدير بالذكر أن العلامة الشاه ضمير الدين رحمه الله كان أسس مؤسسة المناهل الخيرية عام 1998، تقوم المؤسسة بأنشطة خدمات مختلفة منذ إنشائها، ومن أبرزها - حفر الآبار العميقة ، وتوزيع الإغاثة أثناء الكوارث، وإجراء الخدمات والأنشطة التعليمية بين طالبي اللجوء الروهنغيا.


  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقاً