بنغلاديش تدعو إلى جعل لقاحات كوفيد-19 متاحة وميسورة التكلفة

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

سلطت الممثلة الدائمة لبنغلاديش لدى الأمم المتحدة رباب فاطمة الضوء على الحاجة إلى جعل لقاحات كوفيد-19 متاحة وميسورة التكلفة وتوزيعها بشكل عادل على جميع البلدان التي هي في أمس الحاجة إليها.

وقالت "هناك حاجة إلى مبدأ الإنصاف العادل لضمان ذلك، مضيفة أن التطورات فيما يتعلق بمختلف المرشحين لقاح مشجعة للغاية بلا شك.

وشددت السفيرة فاطمة على أن الالتزام والتعاون العالمي القوي لمعالجة لقاح كوفيد-19 باعتباره "منفعة عامة عالمية" أمر ضروري للغاية.

وقالت في بيان صحفي يوم الخميس، إنها كانت تتحدث في محادثة افتراضية شارك في استضافتها اللورد طارق أحمد، وزير الدولة للكومنولث والأمم المتحدة، والسفيرة إليزابيث كوزينز، الرئيسة والمديرة التنفيذية لمؤسسة الأمم المتحدة.

ذكرت السفيرة فاطمة أن المجتمع الدولي لديه مصلحة في معالجة هذا التحدي العالمي للصحة العامة معًا، مؤكدة أن جائحة كورونا هو تذكير صارخ بأن العالم مترابط

وأكدت على أهمية اللقاحات في الاحتواء على الوباء والوقاية في المستقبل، وكوسيلة لتسريع الانتعاش الاقتصادي، معترفة بالعمل الرائع الذي قام به حتى الآن فريق معهد جينر في أكسفورد بقيادة الأستاذة سارة جيلبرت.

كما أعربت عن أملها في أن تكون المرحلة الثالثة من تجربة اللقاح التي من المقرر أن تبدأ الشهر المقبل ناجحة في تطوير لقاح فعال وآمن.

وسلطت الضوء على وجود صناعة صيدلانية متطورة في بنغلاديش، وقالت: "بعد تلبية مطالبنا المحلية الكبيرة، تقوم هذه الشركات بتصدير الأدوية إلى 145 دولة، بما في ذلك الأسواق المنظمة في الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة وسنغافورة وغيرها دول منظمة التعاون الاقتصادي."

ومؤكدة قوة بنغلاديش وقدرتها على إنتاج اللقاحات التي هي ضعف الطلب الحالي، وقالت السفيرة فاطمة : إن شركات الأدوية البنغلاديشية ستكون قادرة على إنتاج لقاحات كوفيد-19 للتوزيع العالمي إذا تم التنازل عن حقوق الملكية الفكرية وتقاسم التكنولوجيا اللازمة.

ويقدر أن هناك حاجة إلى ملياري جرعة من اللقاحات عالميًا بحلول نهاية عام 2021.

وحضر الاجتماع عدد كبير من الممثلين الدائمين لدى الأمم المتحدة والدبلوماسيين وممثلي مختلف المنظمات الدولية والقطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني.


  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •