بنغلاديش تطلب دور إندونيسيا في الآسيان لإعادة الروهنغيا

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

حثت بنغلاديش إندونيسيا على أن تظل نشطة في برنامج الآسيان لإقناع ميانمار بخلق بيئة مواتية لعودة الروهنغيا الآمنة والكريمة والمستدامة.

وأثناء لقائه السفيرة الإندونيسية في بنغلاديش رينا بريتهياسميارسي ناقش وزير الخارجية الدكتور عبد المؤمن القضية في وزارة الخارجية يوم الأحد.

واقترح الدكتور مؤمن إمكانية نشر فريق مراقب بقيادة الآسيان في ولاية راخين للإشراف على عملية الإعادة إلى الوطن.

ووفقًا لوزارة الخارجية فإن السفيرة الإندونيسية أكدت على مواصلة مشاركته في هذه القضية ومواصلة دعم إندونيسيا لإيجاد حل دائم للأزمة.

وشكر وزير الخارجية إندونيسيا على الدعم الإنساني المقدم إلى الروهنغيا مطالبا الدعم السياسي من إندونيسيا بشأن قضية الإعادة إلى الوطن.

ودعا الدكتور مؤمن رئيس وزراء إندونيسيا ورئيسها لزيارة بنغلاديش هذا العام للاحتفال بالذكرى المئوية لميلاد والد الأمة البانجاباندوال شيخ مجيب الرحمن.

كما دعت السفيرة رئيسة الوزراء الشيخة حسينة لزيارة إندونيسيا.

ووصف الدكتور مومن إندونيسيا بصفته الشريك التجاري الثنائي الهام لبنغلاديش بأن الخلل في التجارة يمكن تقليصه إذا استثمرت إندونيسيا في بنغلاديش حيث تسود بيئة ملائمة للأعمال.

وذكر أن القوة الشرائية للطبقة الوسطى المتنامية في بنغلاديش قد تحسنت بشكل كبير في العقود الأخيرة ، وكذلك بنغلاديش محاطة باقتصاديين عملاقين في الهند والصين.

وافق السفيرة الإندونيسية على أن بنغلاديش قد حققت تقدماً اقتصادياً "معجزة" وأعربت عن تقديرها للفنيين والمهنيين البنغلاديشيين الذين يعملون في قطاع تكنولوجيا المعلومات في إندونيسيا.

وأعربت عن أملها في أن تستثمر بنغلاديش أكثر في قطاع الملابس الجاهزة والأغذية المصنعة في إندونيسيا.

ومن جانبه أشار وزير خارجية بنغلاديش إلى أن المنتجات الصيدلانية البنغلاديشية تلبي 97 بالمائة من الطلبات المحلية ويتم تصديرها إلى 144 دولة.

وطلب من إندونيسيا تسهيل عملية التسجيل للمنتجات الصيدلانية البنغلاديشية في إندونيسيا.

وأشار إلى أن الأدوية المنقذة للحياة ذات المستوى العالمي متوفرة في بنغلاديش بسعر أرخص بكثير من البلدان المتقدمة.


  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقاً