بنغلاديش..عمال الملابس الجاهزة يعودون إلى العمل وسط الإغلاق العام

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

عاد الآلاف من عمال مصانع الملابس الجاهزة للعمل في المصانع في بنغلاديش وسط الإغلاق العام لفيروس كورونا.

وأعيد فتح المصانع في العاصمة دكا ومدينة شيتاغونغ الساحلية يوم الاثنين بعد أن سمح لها باستئناف العمل، وأغلقت مصانع الملابس في البلاد في أواخر مارس، ولكن تحت ضغط من تجار التجزئة لتلبية طلبات التصدير المعلقة، استأنف العديد من المصانع من عملياتهم، على الرغم من الإغلاق على مستوى البلاد حتى 5 مايو.

وفي وقت سابق أخبرت وسائل إعلام محلية من المقرر إعادة افتتاح 1000 مصنع على الأقل بحلول يوم الاثنين بين دكا وأماكن أخرى بما في ذلك ميناء شيتاغونغ.

وتشكل الملابس 80 في المائة من إجمالي الصادرات السنوية لبنغلاديش، ومن المتوقع أن تخسر الدولة عائدات التصدير بنحو 6 مليارات دولار في هذه السنة المالية حيث تضرر القطاع من عمليات الإلغاء من بعض أكبر العلامات التجارية وتجار التجزئة في العالم.

ويشار إلى أن عمال الملابس في وضع حرج، إنهم قلقون بشأن الفيروس التاجي وسلامتهم،و لكنهم في نفس الوقت يعرفون أنهم إذا لم ينضموا فسيتم تسريحهم، وإنهم بحاجة إلى الرواتب.

قال مفضل حسين أحد العمال إنه مضطر للعودة إلى مصنعه، حيث يكسب 115 دولارًا في الشهر.

وقال آخر : الخوف من الإصابة بالفيروس التاجي موجود، لكنني الآن أكثر قلقا بشأن فقدان عملي والأجور.

حتى يوم الاثنين ، أبلغت بنجلاديش عن أكثر من 5900 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا و 152 حالة وفاة.

وقال نشطاء حقوق العمال إنهم يخشون أن تؤدي العودة إلى العمل إلى انفجار حالات فيروس كورونا.

ويعمل أكثر من أربعة ملايين شخص في آلاف مصانع الملابس في جميع أنحاء بنغلاديش ، والتي قامت في العام الماضي بشحن ملابس بقيمة 35 مليار دولار لبعض تجار التجزئة الرائدين في العالم.

وقال محمد حاتم ، نائب رئيس اتحاد مصنعي ومصدري الملابس المحبوكة في بنغلاديش : علينا قبول فيروس كورونا كجزء من الحياة، إذا لم نفتح المصانع ، فستكون هناك أزمة اقتصادية متفاقمة.

في الشهر الماضي ، أعلنت الحكومة عن حزمة بقيمة 588 مليون دولار للقطاع الحاسم الموجه للتصدير لدفع أجور عمالها ، لكن مصنعي الملابس يقولون : إن الأموال لم تكن كافية للتخفيف من الأزمة.

ونزل المئات من عمال الغزل والنسيج يوم الأحد إلى شوارع دكا مطالبين بالأجور ويتجاهلون معايير التباعد الاجتماعي وسط إغلاق البلاد.

وقام عمال الملابس بتنظيم احتجاجات أصغر في الأسابيع الأخيرة للمطالبة بالأجور المفقودة خلال الأزمة.

وتم إغلاق البلاد حتى 5 مايو ، لكن المتظاهرين قالوا : إنهم سيواصلون انتهاك الحظر على الحركة إذا لم يتم تلبية مطالبهم.

وفي الأسابيع الأخيرة ، أرسلت بنغلاديش قوات إلى الشوارع للمساعدة في فرض إغلاق على السفر والقيود المفروضة على التجمعات والاحتجاجات الدينية.


  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقاً