بنغلاديش..مظاهرات واسعة مطالبا بحظر أنشطة القاديانية وتكفير ها رسميا

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

نظمت الجالية الإسلامية والعلماء المحليون في محافظة برهمن باريا البنغلاديشية مسيرة احتجاج طالبوا فيها بحظر جميع أنشطة القاديانيين وإعلانهم كفارا حكوميا، وإلقاء القبض على معتدين على العلماء وطلاب المدارس في برهمن باريا.

وخرج الآلاف من المسلمين المتدينين والطلاب المدارس وعدد كبير الشعب الموحدين في المسيرة الاحتجاجية أمس الخميس في محافظة برهمن باريا.

ورفعوا لافتات مكتوب عليها "القاديانية جماعة كافرة"، "نطالب الحكومة بالعدالة"، "رئيس القاديانية ميرزا غلام أحمد كافر"، كما هتافوا بشعارات مناهضة للقاديانية مطالبين الحكومة بحظر جميع أنشطة القادينة في البلاد للحفاظ على إيمان المسلمين، وتصنيفهم بأنهم جماعة كافرة.

وفي تجمع بعد المسيرة دعا الخطباء الشعب إلى مقاطعة جميع منتجات القادنية في البلاد، والبقاء في حالة تأهب، كما طالبوا الحكومة بإلقاء القبض على المعدين على الطالب والعلماء.

وحدد الخطباء في التجمع الحكومة إلى 7 فبراير للتنفيذ مطالبهم، كما هددوا بإقامة مظاهرة حاشدة في جميع أنحاء برهمن باريا في حال عدم التلبية لدعوتهم.

لتعلم عن القاديانية اقرأ : القاديانية والأحمدية : نشأتها وتاريخها وعقائدها وموقف الإسلام منها

وفي 14 يناير شن أنصار الجماعة القاديانية هجوما وحشيا بالأسلحة المحلية على طلاب الجامعة اليونسية في برهمن باريا، ما أدى إلى إصابة 4 طلاب، وقع الحادث مساء يوم الثلاثاء بالقرب من كنيس قادياني بجوار مدرسة "تحفظ ختم النبوة" في نفس المحافظة "برهمن باريا"، وتم نقل المصابين الأربع للمستشفى.

ووفقا لشهود العيان فإن الجماعة القاديانية نظمت في كنيسهم بجوار مدرسة "تحفظ ختم النبوة" مؤتمرا دوريا سنويا، وقاموا بتحويل المسلمين إلى القاديانية، ويعتنق الكثير من المسلمين هنا الديانة القاديانية كل عام، كما نشروا عقائدهم الضالة بين المسلمين المدينين الحاضرين.

وفي 20 يناير نظم العلماء والجالية إسلامية في برهمن باريا سلسلة بشرية في منطقة كبيرة بمشاركة الآلاف من الطلاب من مختلف المدارس وعدد كبير من المسلمين المتدينين احتجاجا على هجوم القاديانيين على طلاب المدراس القومية في بنغلاديش في 14 يناير.

وطالب الخطباء في المؤتمر قبيل السلسلة البشرية بحظر جميع أنشطة القاديانية وتصنيفهم كغير مسلمين رسميا.


  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقاً