جنيد البابونغري : سيتم الانتقام لدماء الشهداء في بهولا

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

أدان الأمين العام لمنظمة حفاظت إسلام بنغلاديش العلامة جنيد البابونغري بشدة قيام الشرطة بإطلاق النار دون تمييز على المظاهرات الاحتجاجية التي دعا إليها المسلمون البنغلاديشيون في محافظة بهولا للاحتجاج على إساءة الهندوسي "بيبلب" على حسابه في فيسبوك لله والنبي صلى الله عليه وسلم مطالبين بأقصى عقوبة للهندوسي.

وقال العلامة البابونغري في بيان أرسل إلى وسائل الإعلام اليوم في 20 أكتوبر / تشرين الأول : لا يقبل الإساءة لله وللرسول في البلد الذي يهيمن عليه المسلمون، مضيفا يحق لشعوب دولة بنغلاديش كدولة ديمقراطية أن يقدموا مطالبهم ويطلبوا محاكمة المذنبين من خلال اجتماعات موكب سلمية، مستنكرا لقد استشهد 4 وأصيب أكثر من 200 من المسلمين المحتجين بإطلاق النار بطريق عشوائي في مسيرات سلمية.

وشدد البابونغري على ضرورة إنزال أشد عقوبة للمسيء للرسول، وقاتلي المسلمين، مهددا سيتم الانتقام لكل قطرة من دماء الشهداء في بهولا.

وعبّر البابونغري عن خالص تعازيه لأسرة شهداء في بهولا وطالب بالعدالة في الحادث.

وأمس أطلقت الشرطة النار على المسلمين ورمت الغاز المسيل للدموع في المظاهرات الاحتجاجية التي دعا إليها المسلمون البنغلاديشيون في محافظة بهولا للاحتجاج على الإساءة  لله والنبي صلى الله عليه وسلم، والذي أثار غضب المسلمين في جميع أنحاء البلاد

وارتفع عدد الشهداء إلى أربعة بينهم طالبان وأصيب مئتان آخرون، وقع الحادث في حوالي الساعة 9 من صباح اليوم الأحد.

وفقا للمصادر فعندما تجمع المسلمون المحتجون في أرض المدرسة الثانوية ، بدأت الشرطة بإطلاق النار عليهم ورمي الغاز المسيل للدموع عليهم، ما أسفر عن استشهاد أربعة من المسلمين المحتجين وإصابة أكثر من مائتين بجروح خطيرة، تم نقلهم إلى المستشفى.

قال شهود عيان وسكان محليون إن آلاف المسلمين نظموا مسيرة احتجاجية في برهان الدين من محافظة بهولا صباح الأحد احتجاجًا على إساءة الهندوسي "بيبلب" على حسابه في فيسبوك، لله تعالى والنبي صلى الله عليه وسلم.


  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقاً