رسالة فيديو المشتركة للعلامة أحمد شفيع وجنيد البابونغري : معاهدة العمل بالوحدة والصداقة

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

تعهد العلامة احمد شفيع وجنيد البابونغري بالعمل في وحدة ووئام في رسالة فيديو مشتركة بعد أن بدأت الشائعات تنتشر في جميع أنحاء البلاد حول محادثة هاتفية متداولة حول العلامة جنيد البابونغري.

بحضور العلامة أحمد شفيع في جامعة هاتهزاري، في جو ودي وسلمي ، تم حل التفاهم وسوء التفاهم بين جنيد البابونغري ونجل العلامة أحمد شفيع أنس المدني، بعد هذا الحل الودي والسلمي إثر انتشار شائعات في جميع أنحاء البلاد حول محادثة هاتفية، يشعر الناس والطلاب والمعلمون الذين يتطلعون إلى النزاع الداخلي عن منظمة حفاظت إسلام بالارتياح.

تعهد كل من العلامة أحمد شفيع وجنيد البابونغري في رسالة مشتركة خلال اجتماع في مدرسة هاتهزاري بعد ظهر الثلاثاء 8 يوليو.

قال العلامة جنيد البابونغري في رسالة بالفيديو بحضور العلامة أحمد شفيع ، إنه من الضروري حل سوء الفهم هذا من أجل الحفاظ على النظام في المدرسة، مضيفا أن أنس المدني نجل العلامة أحمد شفيع مثل أخي الأصغر، نحن مثل ولدين لأب واحد، لا توجد مسافة أو بعد بيننا، كان هناك بعض سوء الفهم، إذا كان هناك سوء تفاهم بين الأولاد في المنزل، يجلس الجميع ويحلونه، سنجلس أيضا ونحل سوء التفاهم، سوف يقوم معلمنا بحلها.

في رسالة الفيديو ، قال جنيد البابونغري كذلك إن أمير منظمة حفاظت إسلام يحظى باحترام الجميع، إنه بمثابة النعمة العظمى لنا، ظل رؤوسنا ، الإمبراطور غير المتوج، فالذين يؤذون العلامة أحمد شفيع فهم قد أعلنوا الحرب ضد الله لأن العلامة من أولياء الله، كما طلب عدم الإدلاء بتعليقات سلبية عن أنس المدني في رسالة الفيديو.

وقال جنيد البابونغري للأسف يتم نشر تعليقات وكتابات سلبية عنا في الصحف اليومية ووسائل التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام الإلكترونية وصفحات الفيسبوك، هذا يزيد سوء الفهم والمسافة بيننا، لذا فإن أولئك الذين يحبون الإسلام والعلماء والدين سيتوقفون عن الإدلاء بمثل هذه التعليقات السلبية، ابق بعيدا، هذا طلبي.

تابع العلامة البابونغري قائلا إن جامعة هاتهزاري هي مدرسة للجميع، من أجل حماية الدين أسس معلمونا هذه المدرسة صابرين على الجوع والعطش، لذا دعونا جميعا نفتح قلوبنا في حب مدير مدرستنا، في نفس الوقت نتوب إلى الله لسوء أعمالنا، غفر لنا الله.


  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقاً