سلوك الهند المعادي للإسلام مستغلة إغلاق كورونا يثير الغضب في العالم الإسلامي

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

يشعر الكثيرون أن الإسلاموفوبيا ارتفع في الهند بشكل كبير بسبب الإصابة بكورونا والإغلاق، هذه المرة صرحت منظمة التعاون الإسلامي، كما أدانها أحد أفراد الأسرة الملكية الإماراتية.

وقالت مجموعة حقوقية من منظمة التعاون الإسلامي في بيان: هناك تقارير عن تزايد المشاعر المعادية للمسلمين في الهند خلال فترة كورونا، نحن ندينها بشدة، على وجه التحديد ، يُلام المسلمون على انتشار عدوى الفيروس في الهند، كما تتم الإشاعات العنصرية بالتقارير السلبية في وسائل الإعلام ضد المسلمين، ندعو الحكومة الهندية كي تتدخل في هذا الأمر.

قام أحد أفراد العائلة المالكة في الإمارات بتغريد مؤخرًا. تعليقه ، العديد من الهنود يعملون في الجزيرة العربية، يكسب الهنود 55 مليارا دولارا كل عام في الإمارات وحدها، تستفيد الهند به أيضًا، يكسب الهنود 125 مليار دولار سنويًا من خلال العمل في البلدان الإسلامية، يُسمح للهنود الهندوس في جميع هذه البلدان بالعيش بكرامة، لكن كيف يتم التعامل مع المسلمين في الهند أصبح واضحًا الآن.

قبل أيام قليلة ، غرد رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي أيضا، وقد ذكر فيه ،إنه لا يهاجم كوفيد -19 مراعيا للدين، على الجميع محاربة ذلك الفيروس سويا.

قال بعض الخبراء : إن مودي قال ذلك عندما أدرك أن حالة التمييز حدثت في جميع أنحاء البلاد، لأن الانقسام بين الهندوس والمسلمين أصبح واضحًا بشكل متزايد في أجزاء مختلفة في البلاد.

وتصريحات القادة والوزراء من المستشفى ، يتم رؤية الانقسامات في كل مكان، يشعر الكثيرون أن هناك ميلًا للانقسام ليس فقط في البلد ولكن أيضًا بين الهنود الذين يعيشون في الخارج، يعلق الكثيرون بأن التعليقات التي أدلى بها العديد من الهنود المعارضين لتغريد أحد أفراد العائلة المالكة العربية تحتوي أيضًا على سم الكراهية، كما نبه السفير الهندي لدى الإمارات الهنود الذين يعيشون هناك، وقال في تغريدة: الهند والإمارات لا تؤمنان بالكراهية، فأي نوع من الكراهية جريمة يعاقب عليها في هذين البلدين، فليتحذر الهنود الذين يعيشون في الإمارات العربية المتحدة في هذا الصدد.

وتعتقد الأوساط السياسية الواعية أن الحكومة المركزية بدأت نشر الكراهية في جميع أنحاء البلاد منذ أن أصدرت قانون الجنسية المثير للجدل الذي نشأ التمييز بين الهندوس والمسلمين واضحا، وقد زاد هذا من تفاقم أعمال الشغب في دلهي، في حالة كورونا كان السلوك راكدًا مؤقتًا، لكن عندما حمل قواد الحزب الحاكم مسؤولية انتشار الفيروس على أعضاء جماعة الدعوة والتبليغ والمسلمين ازداد التوتر والعنصرية والتطرف مجددا.

ووصل الوضع إلى درجة أنه تم فتح جناح منفصل للهندوس والمسلمين في مستشفى في ولاية غجرات، وقد اعترفت سلطات المستشفى بذلك، على الرغم من أن الحكومة نفت هذا الأمر في وقت لاحق، وقالت مدافعة عن سلطات المستشفى إن الإعلان في ورقة مستشفى في ولاية أوتار براديش أنه لن يتم قبول المسلمين إلا إذا كان لديهم تقرير إيجابي، وفي يوم الاثنين ألقت الحكومة المركزية باللوم أيضا على جماعة الدعوة والتبليغ وقالت لسبب أعضائها المسلمين ازداد 30 في المائة من المصابين بالفيروس في البلاد، لكنها تجنب موضوع التجمعات الدينية والسياسية الأخرى في نفس الوقت.

وما علقت الحكومة على سبب عدم ترتيب الفحص في المطار منذ البداية ، وكيف جاء المندوبون من الخارج إلى مناسبة دينية بمركز نظام الدين بدلهي، ولماذا لم يتم اختبارهم في المطار، يعتقد الخبراء أن التصريحات التي أدلى بها بعض قادة حزب بهاراتيا جاناتا حول المناطق الإسلامية في أجزاء مختلفة من البلاد ، بما في ذلك غرب البنغال ، تنشر الكراهية.


  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقاً