شخصيات دولية يقدمون رسائل تعازي على وفاة الشيخ العلامة أحمد شفيع

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

قدم شخصيات إسلاميون بارزون من أهل العلم عبر العالم رسائل تعازي على وفاة الشيخ العلامة أحمد شفيع رحمه الله، فقد قدم كل من الشيخ يوسف القرضاوي، وأبو عمر محمد يونس عبدالله القريشي الباكستاني، والداعية المصري محمد على إمام، والشيخ وصفي أبو زيد أستاذ مقاصد الشريعة الإسلامية‏ لدى جامعة قاهرة المصرية، الأستاذ الدكتور أحسن الله فيصل رئيس قسم الدعوة والدراسات الإسلامية سابقاً بالجامعة الإسلامية بكوشتيا البنغلاديشية، و د . محمد مايمون الجزائري رئيس مجلس إدارة أكاديمية سفراء التنمية العالمية، و د. علي سعيد حوران رئيس مجلس إدارة أكاديمية سفراء التنمية العالمية، لندن، المملكة المتحد مع آخرين.

الشيخ يوسف القرضاوي يقدم رسالة تعزية على وفاة الشيخ العلامة أحمد شفيع

قدم فضيلة الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي رسالة تعزية عبر حسابه في الفيسبوك على وفاة الشيخ العلامة أحمد شفيع رحمه الله، حيث كتب في حسابه؛

"رحم الله العالم الصالح: الشيخ أحمد شفيع، مدير الجامعة الأهلية دار العلوم معين الإسلام، وشيخ الحديث بها، والزعيم الديني الأبرز ببنجلاديش. اللهم اغفر له وارحمه، وأنزله منازل الصديقين، وارفع درجاته في عليين، واجزه خيرًا على ما قدم للإسلام والمسلمين."

الشيخ أبو عمر محمد يونس عبدالله القريشي من إسلام أباد يقدم التعازي على وفاة الشيخ أحمد شفيع رحمه الله

الأخوة الكرام الأفاضل :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بقلوب راضية بقضاء الله وقدره ونفوس يعتصرها الحزن والألم تلقينا خبر وفاة العلامة المربي شيخ الحديث العلم القدوة أحمد شفيع بن بركة علي يرحمه الله تعالى .
سائلين الله تعالى أن يغفر له و يرحمه ؛ ويتقبله في الصالحين مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا ؛ ونسأله سبحانه أن بغسله بالماء والثلج والبرد وأن ينقيه من خطاياه بالماء والثلج والبرد ؛ وأن يكرم نزله ويوسع مدخله ويخلق للأمة من يحمل هذه الأمانة التي حملها الفقيد يرحمه الله فقام بها خير قيام فنفع به المسلمين والدين .
اللهم ونسألك أن ألهم ذويه الصبر الجميل ؛ وإنا لله وإنا إليه راجعون .
وصل الله وبارك على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ؛ والحمد لله رب العالمين…. .

الداعية المصري محمد على إمام يقدم التعازي على وفاة الشيخ أحمد شفيع رحمه الله

(يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ * ارْجِعِي إِلَىٰ رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً * فَادْخُلِي فِي عِبَادِي * وَادْخُلِي جَنَّتِي).
في يوم الجمعة 19 سبتمبر 2020 م تلقينا ببالغ الأسى والحزن وبقلوب راضية بقضاء الله تعالى نبأ وفاة العالم الجليل/ أحمد شفيع بن بركت علي شيخ الحديث ورئيس جامعة هاتهزاري ووفاق المدرس العربية بنغلاديش.. ولا نقول إلاّ ما يرضي ربّنا عزّ وجلّ( وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ؛ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ، أُولَـئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ).

ونتقدم بخالص التعازي القلبية لشعب بنجلاديش المبارك ولأسرته الكريمة ولإخوانه العلماء، ولتلامذته، وكافة محبيه سائلين المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان، وأن يبدل الأمة الإسلامية أمثال هذا الرجل المبارك.

تعزية الشيخ وصفي أبو زيد أستاذ مقاصد الشريعة الإسلامية‏ لدى جامعة قاهرة المصرية

وفاة كبير علماء بنغلاديش ورئيس جامعة هاتهزاري ووفاق المدارس العربية بها العلامة الشيخ المعمّر أحمد شفيع -رحمه الله تعالى.

في مشهد حافل ومهيب ودّع اليوم أهل بنغلاديش تاج رؤوسهم وفلذة أكبادهم فضيلة العلامة الداعية الكبير، القائد المربي سماحة الشيخ أحمد شفيع -رحمه الله تعالى وغفر له.
وهو الشيخ العالم المحدث الصالح الولي المعمر أحمد شفيع بن بركت علي، المولود فيما بين العقد الثاني والثالث من القرن المنصرم، وصدْر رئاسة أكبر الجامعة الإسلامية الأهلية في البلاد المعروفة بأم المدارس؛ دار العلوم معين الإسلام، هاتهزاري، شيتاغونغ، وشيخ الحديث بها، وأمير حركة “حفاظة الإسلام”، ورئيس وفاق المدارس العربية بنغلاديش، والهيئة العليا للجامعات القومية بها.
بدأت مسيرته الدراسية من المدارس المجاورة لقريته في صغره، ثم التحق بالجامعة المذكورة وقضى فيها عشر سنوات يدرس ويتعلم، وتوجه بعده إلى أزهر الهند دار العلوم بديوبند، ونهل من أكابر علمائها وارتوى من معينها.
ودرس فيها أربع سنوات، وسمع بها صحيح البخاري على شيخ الإسلام حسين أحمد المدني، وصحيح مسلم على الشيخ إبراهيم البلياوي، وسنن أبي داود والترمذي على الشيخ إعزاز علي الأمروهي، وسنن النسائي على الشيخ فخر الحسن المرادآبادي وغيرهم.
وأجازه الشيخ المدني في طريق السلوك والتزكية مع إجازة الحديث، وهو لم يتخرج من الجامعة بعدُ، فكان أصغر خلفائه سنا.
ثم التحق بسلك التدريس بجامعة هاتهزاري، ودرّس بها أمهات الكتب النظامية إلى أن اختير رئيسها في ١٩٨٦م، وبقي عليها حتى قبيل يومٍ بوفاته.
والشيخ قضى معظم حياته في الدرس والتدريس والوعظ والإرشاد والتأليف والتزكية بعيدا عن الأضواء ومستنكفا عن الظهور إلى أن قيّضه الله تعالى لردع فتنة قشرت عن أنيابها في الديار البنغالية في صورة العلمانية وشتم وسبّ الرسول عليه أفضل الصلوات والتسليم، وهدم شعائر الإسلام ورموز المسلمين.
فجاءت دعواته للاعتصام متظاهرا على خبثهم بالعاصمة في ٢٠١٣م بخير ثمار، وصبّت الماء البارد على لهيب الفتنة مباشرة، ووجد عوام الناس أمامهم قائدا إسلاميا يتكلم بلغتهم ويفهم مشاعرهم تجاه آل البيت وأمهات المؤمنين، فلبّوا نداءه من كل حدب وصوب، ولم تكن ذلك إلا بشق الأنفس وبتضحية الغالي والنفيس.
رغم أنه كلما يُتذكر ذلك الحادث يتذكر بمجزرة شافلا في ٥ مايو من عام ٢٠١٣م من قبل الحكومة التي راحت ضحيتها مئات من الشهداء وآلاف من الجرحى ولكنها سقت روحا جديدة في دماء المسلمين، وجعلته قائدا وطنيا ذا أثر بالغ يُسمع ويطاع في شؤون المسلمين، وصار مظلة كبيرة يستظل بها المسلمون بمعظم أطيافها في تلك الديار.
وقد فجع المسلمون أمس الجمعة غرة صفر سنة 1442هج الموافق لـ 18/9/2020 م بوفاة هذا الشيخ الجليل والمربي الكبير عن عمر يناهز مائة أو تزيد.
رحم الله الشيخ الفقيد وتغمده بشآبيب رضوانه، وألهم ذويه الصبر والسلوان، وعوض مسلمي هذه الديار عنه خيرا، وأثابهم في هذا المصاب الجلل ثواب الصابرين.
وإنا لله وإنا إليه راجعون.

الأستاذ الدكتور أحسن الله فيصل رئيس قسم الدعوة والدراسات الإسلامية سابقاً بالجامعة الإسلامية بكوشتيا يقدم التعازي على وفاة الشيخ أحمد

مع بالغ الحزن والأسى لقد رحل فضيلة الشيخ العلامة جوهرة علماء جنوب شرق آسيا القائد العام المجاهد الباسل شيخ المحدثين مسند العلم والعلماء فضيلة الشيخ العلامة أحمد شفيع -غفر الله له وجعل الجنة مثواه-
لقد كان شخصيته القدير رغم أنه لم يتورط بالسياسة كرجل سياسي لقد أصبحت مجالات السياسة حافلة بإنجازاته القيمة حيث تكتب مآثرها بأحرف ذهبية في تاريخ الأمة والبشرية،
وإن العلامة رحمه الله لم يكن من وصاة لمليوني طالب وطالبة يدرسون على الأقل في ثلاث عشرة ألف مدرسة فحسب بل كان أبا روحيا لما يزيد من مائتي مليون مسلم في شبه القارة الهندية ومن أزكى المدافعين عن أمة التوحيد بصفة عامة.
لقد عاش حياة تقشف وزهد أوضح من خلالها الطريقة المثالية للعيش في الحياة الدنيوية،
لقد ساد البلاد حداد سوداء، نبتهل إلى الله سبحانه وتعالى لهذا العالم الجليل أي يغفر له ويسكنه فسيح جنانه في أعلى الفردوس، وأقدم أخلص العزاء وأصدق المواساة لأهله خاصة والأمة عامة بهذا المصاب الجلل، البقاء لله، إنا لله وإنا إليه راجعون.
و أكتفي بكلمة لا أزيد عليها فإن الرجال مثله لا يستقبله العالم صباحا ومساء، وإنما يولد أمثاله لينشئوا تاريخا وليجددوا أمة.

الشيخ د . محمد مايمون الجزائري رئيس مجلس إدارة أكاديمية سفراء التنمية العالمية يقدم التعازي على وفاة الشيخ أحمد شفيع رحمه الله

بقلوب راضية تلقينا – نحن سفراء التنمية – نبأ وفاة العالم الصالح الشيخ أحمد شفيع، مدير الجامعة الأهلية دار العلوم معين الإسلام، وشيخ الحديث بها، والزعيم الديني الأبرز ببنجلاديش.

اللهم اغفر له وارحمه، وأنزله منازل الصديقين، وارفع درجاته في عليين، واجزه خيرًا على ما قدم للإسلام والمسلمين.


تعزية د. علي سعيد حوران رئيس مجلس إدارة أكاديمية سفراء التنمية العالمية، لندن، المملكة المتحد

رحيل عالم مربي..
موت التقي حياة لانقطاع لها
قد مات قوم وهم في الناس أحياء.
ببالغ الحزن وعظيم الأسى فجعت الأمة بوفاة العالم الشيخ المربي احمد شفيع كبير علماء بنغلاديش ، و هذه المصيبة ألمّت بأسرة العلم والعلماء قاطبة لدور الشيخ وتاريخه العلمي وتأثيره الرباني ومسيرته الحافلة بالعطاء..

وبهذه المناسبة الأليمة ، اتقدم بالتعازي القلبية لمحبي الشيخ ولاهلنا في بنغلاديش بصورة عامة في رحيل الفقيد الكبير.

راجين من المولى عز وجل أن يأجرهم جميعا على مصيبتهم وأن يرزقهم من الصّبر والسّلوان ما يعينهم على تجاوز هذا المصاب ويهوّن عليهم وطأة هذا الخطب الجلل.

ولا نقول إلاّ ما يرضي ربّنا عزّ وجلّ

وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ؛ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ،

أُولَـئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ.

وآخر دعوانا أن الحمد لله ربّ العالمين.


  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •