في خطوة هي الأولى من نوعها..علماء بنغلاديش يفتتحون أول مدرسة للجنس الثالث

يعتقد الأشخاص الذين يقفون وراء هذه المبادرة أن هذه المدرسة ستمهد الطريق لمجتمع المتحولين جنسياً ليتم دمجهم في نظام التعليم السائد في المستقبل القريب

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

في خطوة تاريخية ، تم افتتاح مدرسة - مدرسة للتعليم الديني والتعليم الإسلامي – 6 نوفمبر/ تشرين الثاني اليوم الجمعة في بنغلاديش مخصصة فقط للجنس الثالث في البلاد التي قام بها علماء المدار القومية في البلاد.

تم تسمية المعهد باسم مدرسة دعوة القرآن للجنس الثالثة، وقد تم بناؤها في منطقة "لوهار بول" في كمرانغيرجر، دكا.

سيتم قبول أكثر من 150 شخصًا من الجنس الثالث من مناطق بدا وجاتراباري وسيليتي بازار و كمرانغيرجر في دكا في المدرسة.

مدرسة دعوة القرآن للجنس الثالث في بنغلاديش

وقال محمد عبد العزيز الحسيني ، سكرتير التعليم والتدريب في المعهد : إنهم كانوا يدرسون في السابق بشكل منفصل في تلك المناطق ، لكن الآن سيتم تدريسهم معًا في المدرسة المنشأة حديثًا.

يُفترض أن تكون مدرسة دعوة القرآن للجنس الثالث هي المدرسة الأولى المخصصة لأفراد الجنس الثالث حيث لم يتم العثور على أي تقرير عن مؤسسة مماثلة في البلاد حتى الآن.

وأضاف الحسيني : أن المدرسة أقيمت في مبنى مكون من ثلاثة طوابق، وتبلغ مساحة كل طابق 1200 قدم مربع.

تم إنشاء المدرسة بمبادرة مؤسسة الراحل أحمد فردوس باري صودري. وأضاف أن الإقامة وترتيبات الدراسة ستدار من قبل نفس المؤسسة.

وأوضح أن أفراد الجنس الثالث مهملون من قبل أسرهم والمجتمع، وقد تم إنشاء هذه المدرسة هدفا إلى إعادتهم إلى الحياة الطبيعية من خلال تزويدهم بالتعليم الأخلاقي من خلال تعاليم القرآن الكريم.

تم تعيين عشرة معلمين لتدريس الطلاب ، حسبما أبلغ محمد عبد الرحمن آزاد الأمين العام للمعهد.

وأكد أنه لا توجد قيود عمرية هنا، يمكن لأي شخص من مجتمع الهجرة أن يدخل هنا بغض النظر عن عمره.

مدرسة دعوة القرآن للجنس الثالث في بنغلاديش

مستقبل أفضل للمجتمع

قالت عبيدة سلطانة ميتو ، رئيسة مؤسسة بنغلادش لتنمية الجنس الثالث، والتي ترأست برنامج الافتتاح بصفتها الضيفة الرئيسية: "يريد الأشخاص المنتمون إلى الجنس الثالث تعلم العلوم الدينية والشرعية والضرورية، ولقد أثبتوا مرارًا وتكرارًا أننا إذا خلقنا فرصة لهم الآن ، فسوف يساعدون في خلق غد أفضل ".

وأضافت : معظم الناس في المجتمع محرومون من التعليم. التعليم سيجعلهم أكثر وعيا، إن إنشاء مدرسة لهم ما هو إلا البداية، مؤكدة أنه يمكنهم الآن الانخراط في التربية الأخلاقية والدينية بدلاً من مضايقة الناس.

وأعربت عن أملها من أن يتم تزويد طلاب المدرسة بالتعليم الفني جنبًا إلى جنب مع المعرفة الدينية لإثراء المجتمع بشكل أكبر.

ورسمياً هناك 10000 فرد من الجنس الثالث في بنغلاديش ، وفقاً لمسح أجرته إدارة الخدمات الاجتماعية.

ومع ذلك ، قدّرت العديد من المنظمات الخاصة ، التي تعمل على حماية حقوق مجتمع الجنس الثالث، أن هناك أكثر من 50000 هجرة في البلاد.

أعلن مكتب الإحصاء البنغلاديشي (BBS) مؤخرًا أنه سيتم إدراج أعضاء الجنس الثالث كجنس منفصل عن الذكور والإناث في التعداد الوطني القادم في يناير 2021.

عادة ما يتم إهمال أفراد الجنس الثالث بشكل كلي في المؤسسات التعليمية والمجتمع، فإما أنهم طُردوا من منازلهم قسراً أو عزلوا أنفسهم بعد أن تعرف الناس على جنسهم خلال طفولتهم، مما يصبح التعليم العام بعيد عن متناولهم ويرجع ذلك أساسًا إلى هذه الأسباب.

ومن جانبهم يعتقد الأشخاص الذين يقفون وراء هذه المبادرة أن هذه المدرسة ستمهد الطريق لإدراج الجنس الثالث في نظام التعليم السائد في المستقبل القريب.


  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •