على تردي الوضع المعيشي..سعوديون يحتجون ويغلقون أبوابهم

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

أطلق نشطاء سعوديون حملة للاحتجاج على ما وصفوه بالوضع العام المتردي في المملكة، وتحمل الحملة وسم "قفل بابك"، وقال الداعون للحملة إنها بداية خطوات للعصيان المدني ضد السلطات، ووجه النشطاء دعوة إلى المواطنين للاعتصام في منازلهم بعد صلاة العشاء في كل مدينة بالمملكة حتى الساعة الـ12 منتصف ليلة الجمعة.

نشرة الثامنة-نشرتكم (2020/2/7) رصدت تفاعل رواد المنصات السعودية مع حملة "قفل بابك" احتجاجا على الأوضاع المعيشية الصعبة، وانتهاكات حقوق الإنسان في المملكة، وانتقد نشطاء تدهور صورة بلادهم في الخارج.

وتعليقا على الحملة، قال مرزوق مشعان العتيبي إن الحملة جاءت بعد رفض الحكومة الاستجابة لمطالب سابقة فكتب "لا أعتقد أن أحدا سيستكثر ثلاث ساعات يلزم فيها بيته، ولا يطلب توصيل مطاعم، أو يقلص الكهرباء من أجل حقوقه، وهو الذي جرب الهاشتاقات والمعاريض والاستجداءات وبرامج التلفزيون دون جدوى، الآن أمامكم طريقة لا تحتاج منكم شيئا تنقذون بها المعتقلين والمعطلين ومسلوبي الحقوق".

ويرى الناشط أحمد العبد الله أن هذه الحملة بداية لتصاعد الاحتجاج، فغرد "قفل بابك، فكما كان يردد د. عبد الله الحامد أول الغيث قطرة ثم ينهمر".

وطالب مساعد العسيري بأن يشارك الجميع وألا يظهروا ضعفهم، فكتب "إننا نحيا اليوم في عالم لا يسع إلا الأقوياء النابهين، ولا يعترف بالضعفاء المساكين، لا تضع حدودا لقدراتك".

وسخر فهد المطيري من التهم التي توجه لكل مطالب بحقوقه، فقال "مطالبات في حقوقك هي خيانة للدولة وترشحك أن تكون من الإخوان المسلمين حتى لو كنت بوذيا أو هندوسيا".

ودعا عبد الله الغامدي الجميع للمشاركة دون تردد، فكتب "فكرة رائعة تحتاج تفاعل من الجميع الكل بدون استثناء، العاطلين والموقوفة خدماتهم والمتضررين والمظلومين والفقراء والمنكوبين".

المصدر : الجزيرة


  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقاً