عمال النقل المائي في بنغلاديش ينهون الإضراب

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

أنهى عمال النقل المائي في بنغلاديش إضرابهم لأجل غير مسمى بعد نقاش مثمر مع الحكومة، من خلال إعلان الأمين العام لاتحاد عمال النقل في بنغلادش صودري عاشق الرحمن إنهاء الإضراب حوالي الساعة 11 ليلة السبت، بعد عقد السلطات اجتماعا مثمرا مع المدير العام لوزارة العمل ميزان الرحمن.

وقال مسؤول العلاقات العامة بوزارة العمل أختر الإسلام إن ممثلي العمال الذين حضروا الاجتماع الذي عقد في مديرية العمل ألغوا الإضراب بعد مناقشة مثمرة.

وبعد أن دخل إضراب عمال النقل المائي حيز النتفيذ لأجل غير مسمى في جميع أنحاء بنغلاديش منذ ليل الجمعة أصبح معظم حركات النقل المائي شللا، حيث دعا لجنة عمال النقل المائي إلى الإضراب مطالبين بالتلبية لمطالبهم المكونة من 11 نقطة، والتي تشمل رفع أجور المسافات طويلة، وتوفير بدل للمخاطر، ووقف الابتزاز ، وضمان المياه النظيفة والغذاء للعمال.

ففي محافظة صاندبور، تم إغلاق جميع خطوط النقل المائي من حوالي الساعة 12:01 صباحًا يوم السبت، ما أدى إلى معاناة الركاب، لالبعض يعودون إلى ديارهم والبعض الآخر يأخذون خطوط الحافلات.

وقال سيف الإسلام –أحد الركاب- وهو مريض من محافظة لاكشميبور : كنت في طريقي إلى دكا لتلقي العلاج، لكنني وصلت الآن إلى صاندبور وعلمت أن جميع النقل المائي قد أغلق، مضيفا : "ليس لدي أي فكرة عن كيفية وصولي إلى دكا الآن".

وقال بيبلوب ساركر، ممثل مالك باخرة "بوغاديا" : "لا يوجد أي من موظفي عمال النقل، ولم يغادر أي باخرة مورد صاندبور.

وقال ضابط ميناء تشاندبور، عبد الرزاق: "لم يأت طاقم الإطلاق إلى العمل، مضيفا على الرغم من أن بعض مالكي الباخرة كانوا يحاولون بدء الخدمة، إلا أن ذلك لم يكن ممكنًا نظرًا لعدم وجود أي من الموظفين.

إضافة إلى ذلك أثر الإضراب أيضًا على عملية النقل المائي في العديد من المناطق الأخرى.

وفي شيتاغونغ واجه نقل البضائع إلى جميع أنحاء بنغلاديش تعطلًا بسبب الإضراب.

ستكون عمليات التفريغ من السفن التي ترسو في المرسى الخارجي لميناء شيتاغونغ في خطر إذا استمرت الإضراب.

ووفقًا لمصادر مركز التجارة العالمي ، ظلت عدة مئات من السفن المحملة بأنواع مختلفة من البضائع عالقة في رصيف بحري مختلف في جميع أنحاء البلاد بسبب الإضراب، وأن عمليات التفريغ في 16 رصيفًا خاصًا لنهر كارنافولي قد توقفت بسبب الإضراب عن العمل.

قال مسؤول مركز التجارة العالمي:"السفن المحملة بأنواع مختلفة من البضائع مثل القمح والذرة والأسمدة والفحم والحجر تكمن في الركود في الأرصفة المختلفة بسبب الإضراب".

ويخشى أصحاب الأعمال من ارتفاع تكلفة ممارسة الأعمال بسبب تعطل تفريغ البضائع الاستهلاكية والمواد الخام.

أخبر السكرتير المشترك لاتحاد عمال نقل المائي في بنغلاديش "نبي عالم" : اضطررنا إلى الإضراب على مستوى البلاد حيث لم يتم التلبية لمطالبنا البالغ 11 نقطة.


  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقاً