في عيد الأضحى..الحكومة لن تجلب أبقار الأضحية من الهند لضمان أسعار جيدة للمزارعين المحليين

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

قررت الحكومة عدم جلب الأبقار من الهند بمناسبة عيد الأضحى المقبل لضمان حصول المزارعين المحليين على أسعار أفضل لماشيتهم وكذلك من أجل تلبية الطلب المتزايد من قبل المزارعين المحليين على اتخاذ الخطوة تجاه الحصول على السعر الأفضل لأبقارهم حسبما قال السكرتير الإضافي (أنصار وحدود) بوزارة الداخلية محمد شاهد علي، ومن قبل كان يتم بيع الأبقار على الحدود من خلال اتفاقية "بت قاتال" قبل عيد الأضحى في سنوات ماضية ، ولكن في هذه المرة لم تسمح الحكومة ب "بت قاتال" على الحدود قبل العيد.

قدم هذه المعلومات الأمين الإضافي لإدارة الأمن العام بوزارة الداخلية (أنصار وحدود) محمد شاهد علي في الاجتماع الثاني لفرقة العمل المعنية بالتوصية وخطة العمل لتطوير صناعة الجلود الذي نظمته وزارة الصناعات على الإنترنت يوم الإثنين في 22 يونيو.

ترأس الاجتماع وزير الصناعة نور المجيد محمود همايون بحضور وزير البيئة والغابات وتغير المناخ شهاب الدين ومستشار الصناعة والاستثمار الخاص لرئيسة الوزراء سلمان إف رحمن والمسؤولين من مختلف الوزارات والإدارات.

وأُعْلِم من الاجتماع أن سعر جلد الأضاحي سيحدد يوم الأربعاء المقبل، كما تقرر في الاجتماع تعاون الإدارة المحلية وممثلي الشعب ووزارة الثروة الحيوانية والثروة السمكية في الحفاظ على جلود الأضاحي.

وسيتم تدريب أئمة المساجد وتجار الجلود الموسميين العاملين في نشر الجلود وحفظها بمبادرة من المؤسسة الإسلامية، ستقوم وزارة الإعلام ومجلس ترويج الأعمال الجلدية بتنظيم حملات توعية عامة على وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة ، بما في ذلك التضحية بالرعاية الصحية والحفاظ على الجلد في حالة فيروس كورونا هذه.

وفقا لوزارة الثروة الحيوانية ، تم التضحية بأكثر من 11 مليونا حيوان في البلاد خلال عيد الأضحى المبارك في السنوات القليلة الماضية، هناك أربعة إلى خمسة ملايين من الأبقار والجاموس فيها، والان تخطط الحكومة تلبية طلب المزارعين المحليين بالأبقار والجاموس تجاه إكمال مقتضيات المواطنين بحيواناتهم في عيد الأضحى، يُخشى أن تكون التضحية بالحيوانات أقل في حالة كورونا هذه المرة.

وخلال الاجتماع ، قال وزير الصناعات إن أصحاب المدابغ وأصحاب المتاجر وصغار التجار وغيرهم من أصحاب المصلحة سيتم مساعدتهم على تحويل صناعة الجلود إلى أفضل حرفة في وضع كورونا الحالي، بالإضافة إلى ذلك ، سيتم توفير الحوافز للمشترين المحليين في الفارية والموسمية والعامة، حتى أولئك الذين ذهبوا من المدينة إلى القرية سيتقدمون إذا تم منحهم هذه التسهيلات، يتم تشجيع الجميع على شراء الجلود، سيتم اتخاذ التدابير لإعطاء فرصة للربح في تجارة الجلود.


  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقاً