قضية كشمير…اليابان تأمل التوصل لحل سلمي عبر الحوار

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

أعلنت طوكيو، الأحد، متابعتها للوضع في إقليم كشمير المتنازع عليه بين الهند وباكستان بـ"دقة"، وأملها في التوصل إلى حل سلمي عن طريق الحوار.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها نائب السكرتير الإعلامي لوزارة الخارجية اليابانية، كايفو أطسوشي، للصحفيين، خلال مشاركته في حوار "اثنين زائد اثنين" بين بلاده والهند، بالعاصمة نيودلهي.

وقال أطسوشي، إن بلاده تتابع الوضع في إقليم كشمير بـ"دقة"، وإن مسؤولي البلدين لم يتطرقا إلى القضية خلال الاجتماع (الحوار)، حسبما نقلت وسائل إعلام محلية.

وأردف: "مدركون لاختلافات وجهات النظر المستمرة منذ زمن طويل حول كشمير. نأمل في التوصل إلى حل سلمي عن طريق الحوار".

والأحد، اجتمع وزراء خارجية ودفاع البلدين، في العاصمة نيودلهي، في إطار حوار "اثنين زائد اثنين" بينهما، لبحث القضايا الثنائية.

وفي 5 أغسطس/ آب الماضي، قررت الحكومة الهندية إلغاء الوضع الخاص في منطقة "جامو وكشمير" وتقسيمها إلى إقليمين، وفرضت قيودا على التجوال والاتصالات فيهما وحجبت خدمة الإنترنت.

ويطلق اسم "جامو وكشمير" على الجزء الخاضع لسيطرة الهند، من إقليم كشمير، ويضم جماعات مقاومة تكافح منذ 1989، ضد ما تعتبره "احتلالا هنديا" لمناطقها.

ويطالب سكانه بالاستقلال عن الهند، والانضمام إلى باكستان، منذ استقلال البلدين عن بريطانيا عام 1947، واقتسام إسلام أباد ونيودلهي الإقليم ذي الأغلبية المسلمة.

المصدر : الأناضول


  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقاً