كورونا..النهد تنتقد أوضاع العمال الهنود بدولة الإمارات وترفض إعادة رعاياها بينما تحذر الأخيرة بشأن الوافدين

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

حذرت دولة الإمارات الأحد من أنها ستراجع علاقاتها بشأن العمالة مع الدول التي ترفض قبول عودة مواطنيها، بما في ذلك من فقدوا وظائفهم أو اضطروا إلى أخذ إجازات، في وقت قالت فيه الهند إنها لا يمكنها إعادة أعداد كبيرة من رعاياها في ظل تفشي فيروس كورونا.

ونقلت وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية (وام) عن مصدر مسؤول في وزارة الموارد البشرية والتوطين في البلاد، قوله "إن الوزارة تدرس خيارات عدة تعيد بموجبها شكل التعاون والعلاقة في مجال العمل مع الدول المرسلة للعمالة التي ترفض استقبال رعاياها العاملين في القطاع الخاص في الدولة، ممن يرغبون بالعودة إلى بلدانهم، سواء لانتهاء علاقة العمل أو الخروج في إجازة مبكرة".

وأضاف المصدر أن خطوة الوزارة جاءت بعد عدم تجاوب عدد من الدول في استقبال رعاياها العاملين في الدولة الذين تقدموا بطلبات للعودة إلى بلدانهم في ظل الظروف الراهنة.

ووفق وكالة وام الرسمية، قال المصدر إن من بين الخيارات التي تتم دراستها حاليا إيقاف العمل بمذكرات التفاهم المبرمة بين وزارة الموارد البشرية والتوطين والجهات المعنية في الدول غير المتجاوبة، فضلا عن وضع قيود مستقبلية صارمة على استقدام العمالة من هذه الدول، من بينها تطبيق نظام الحصص في عمليات الاستقدام.

وشدد المصدر على ضرورة أن تتحمل الدول المرسلة للعمالة مسؤولياتها حيال رعاياها العاملين في الإمارات، ممن يرغبون في العودة إلى بلدانهم.

في الأثناء، قال سفير الهند لدى الإمارات بافان كابور لصحيفة غلف نيوز اليومية السبت إن بلاده لا يمكنها إعادة أعداد كبيرة من رعاياها في وقت تحاول فيه كسر دائرة العدوى في البلاد.

ونقلت الصحيفة عن السفير قوله "حين ترفع الهند القيود فسنساعدهم بكل تأكيد في العودة إلى مدنهم وأسرهم"، وفق ما أوردت رويترز.

من جهته قال السفير الباكستاني لدى الإمارات غلام داستجير إن السفارة تنتظر الإذن من إسلام آباد لتسيير رحلات إعادة رعاياها، وتأمل أن تتلقى أنباء إيجابية قريبا.

وأضاف السفير لرويترز "نحن في غاية الحرص على إعادة الباكستانيين، لكننا نحتاج لاستكمال منشآت العلاج والحجر الصحي".

ويسعى آلاف الباكستانيين الذين يعملون في الإمارات للعودة إلى ديارهم، مع تشديد الدولة الخليجية القيود بسبب تفشي فيروس كورونا.

الانتقادات الهندية

أوضح حاكم ولاية كيرالا الهندية بيناراي فيجايان أن أوضاع مواطني ولايته في دولة الإمارات العربية المتحدة تزداد سوءا، مبرزا أن عددهم يصل إلى نحو مليون من أصل 2.8 مليون عامل هندي بالإمارات.

وقال فيجايان في رسالة إلى رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي بتاريخ 9 أبريل/نيسان الجاري وحصلت الجزيرة نت على نسخة منها، إنه توصل بشكاوى عديدة تتحدث عن الأوضاع غير الملائمة للجالية بخصوص ظروف الحجر الصحي في البلاد.

وأضاف أن جل شكاوى العمال تؤكد أن الإجراءات المتخذة بخصوص الوقاية وأساليب الحجر الصحي المعتمدة بحقهم في دبي "غير فعالة" و"غير ملائمة".

وتابع فيجايان أن أغلب العمال المنحدرين من منطقة كيرالا يصنفون ضمن فئة "العمال من ذوي الياقات الزرقاء" الذين يؤدون أعمالا متعبة، ويعيشون في أماكن مزدحمة بإمارة دبي، ومن ثم فاحتمالات انتشار فيروس كورونا بينهم مرتفعة جدا.

وأكد في الرسالة أن حكومة كيرالا "قلقة جدا" بشأن سلامة العمال وظروف عيشهم، مشددا على ضرورة أن تعجل السلطات الهندية بمناقشة المسألة مع حكومة الإمارات لضمان خدمات غذائية وطبية مناسبة في إطار الحجر الصحي لكل الجالية الهندية في الإمارات.


  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقاً