كورونا..دار العلوم ديوبند يصدر إرشادات خاصة حول الصلاة بالجماعة والجمعة

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

تم تعليق الصلاة بالجماعة و الجمعة في المساجد مؤخرا بكافة الدول العربية لسبب فيروس كورونا. وقد أثارت التساؤلات حول ذلك في شبه القارة الهندية أيضا لانتشار الفيروس المميت هناك.

أخيرا أصدر علماء دار العلوم ديوبند أكبر و أشهر و أبرز المعاهد العلمية الدينية في شبه القارة الهندية إرشادات خاصة حول الجماعة و الجمعة في المساجد. تم إصدارها يوم الاثنين في 24 من مارس.

وفي تلك الإرشادات دعا دار العلوم ديوبند المسلمين إلى التزام القوانين والنصائح التي قدمتها حكومات البلدان المختلفة لتصدي انتشار أعراض فيروس كورونا.

وقال دار العلوم ديوبند هناك أن حظر التجوال أو عمليات إغلاق المدن الذي فرضته الحكومة لصد تفشي الفيروس ضمانا لأمن أرواح الناس يجب للمسلمين أن يمتثلوا به. و في هذه الحال يتمسكون بتوعية أنفسهم و يتواصون به بعضهم بعضا.

وأضاف قائلا حول إدارة عمليات المساجد. إن المناطق التي لها نسمات ضخمة و كذلك هنا خوف الفيروس أكثر من غيرها تمتثل أوامر الحكومة تجاه المساجد و أيضا لا تغلقها كليا بل يجب أن تدام أعمالها.

وقال أن الأحياء التي فرض هناك حظر التجوال أو الإغلاق تعقد الجماعة في مساجدها بإمام و مؤذن و عدد من المصلين. والأحياء التي ليس هنا الحظر أو الإغلاق من الحكومة تنعقد في مساجدها الجماعة و يقوم المصلين خلف الإمام ويضعون بين الاثنين بعدا كافيا. و يؤدون السنن والنوافل في البيوت. و يأخذون الحذر في أنفسهم و يعتنون بالوضوء و غسل اليدين اعتناء فائقا.

وأردف قائلا يجب لكل مسلم أن يؤمن بأن لا يموت أحد إلا بإذن الله و لا قوة للفيروس إماتة شخص إلا لحكمه و مشيئته. و إن هذه الأمراض و الطاعون تغزو البلدان لسبب اقتراف أيدي الناس الجرائم والتجاوز لحدود الله. والله عز وجل فقط يمكن له إنقاذنا من ذلك الفيروس المبيد.

فلذا على سائر المسلمين أن لا يتركوا الصلاة بالجماعة إلا بعذر معقول. وكذلك عليهم أن يستغفروا كثيرا عن كل الذنوب و يتجنبون من سائر أنواع المعاصي.


  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقاً