كورونا عدد الضحايا يرتفع إلى 636 وإصابات جديدة بالصين وإيطاليا

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

قالت لجنة الصحة الوطنية بالصين اليوم الجمعة إن عدد الوفيات الناجمة عن الإصابة بفيروس كورونا ارتفع إلى 636 حالة حتى نهاية يوم الخميس، بزيادة 73 حالة عن اليوم السابق.

ومن بين العدد الإجمالي، سجل إقليم هوبي (وسط البلاد، ومركز تفشي الفيروس) 69 حالة وفاة، منها 64 حالة في مدينة ووهان (عاصمة الإقليم).

وفي أنحاء بر الصين الرئيسي كانت هناك 3143 حالة إصابة جديدة مؤكدة أمس الخميس؛ مما يرفع إجمالي عدد المصابين إلى 31 ألفا و161 حالة.

وفي إقليم هوبي زادت الإصابات بواقع 2447 حالة، وبلغ العدد الإجمالي به 22 ألفا و112 إصابة، وزاد عدد المصابين في ووهان 1501 أمس الخميس.

من جهتها، أعلنت إيطاليا أمس الخميس التأكد من إصابة أحد الأشخاص بفيروس "كورونا الجديد"، ليرتفع بذلك عدد المصابين بالفيروس في البلاد إلى ثلاثة أشخاص.

وحسب بيان صادر عن وزارة الصحة الإيطالية، فإن الشخص المصاب كان أحد 56 إيطاليا تم إجلاؤهم بطائرة عسكرية، مطلع الأسبوع الجاري، من مدينة ووهان الصينية.

وظهر الفيروس الغامض في 12 ديسمبر/كانون الأول 2019 بمدينة ووهان الصينية (وسط)، إلا أن بكين كشفت عنه رسميا منتصف يناير/كانون الثاني الماضي.

والأسبوع الماضي، أعلنت منظمة الصحة العالمية حالة الطوارئ على نطاق دولي لمواجهة تفشي الفيروس، الذي انتشر لاحقا في عدة بلدان؛ مما تسبب في حالة رعب سادت العالم أجمع.

وفي السياق ذاته، قالت المنظمة أمس الخميس إن من السابق لأوانه القول إن انتشار فيروس كورونا في الصين بلغ ذروته، لكنها أوضحت أن أمس الأول الأربعاء كان أول يوم يتراجع فيه العدد الإجمالي لحالات الإصابة الجديدة في الصين.

وقال مايك ريان المسؤول بمنظمة الصحة العالمية إن من الصعب جدا توقع مسار هذا المرض، الذي "ما زال في خضم (حالة) تفش بكثافة"، حسب تعبيره.

وأضاف ريان أن هناك زيادة مستمرة في حالات الإصابة في إقليم هوبي، "لكننا لم نشهد التسارع نفسه في أقاليم أخرى. وبالمثل، لم نر هذا التسارع في هونغ كونغ وماكاو، وبين أهل تايوان أيضا".

وأكدت 25 دولة وجود حالات إصابة على أراضيها بالفيروس، الذي ظهر أولا في سوق لبيع الحيوانات البرية في ووهان.

وأمس الخميس كان آلاف الأشخاص عالقين على متن سفينتين سياحيتين في آسيا، في حين أظهرت الفحوص إصابة عشرين شخصا بالفيروس على واحدة منهما.

وفي هونغ كونغ، أمضى 3600 شخص من الركاب وأفراد الطاقم ليلة ثانية على متن السفينة السياحية "ورلد دريم"، في وقت تجري فيه السلطات فحوصا طبية بعد رصد ثماني إصابات لركاب سابقين بالفيروس.

وذكر مسؤول صحي في هونغ كونغ أن السلطات المعنية طلبت من نحو خمسة آلاف شخص كانوا في رحلات على متن السفن منذ منتصف يناير/كانون الثاني الخضوع للفحوصات.

المصدر : وكالات


  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقاً