كورونا في بنغلاديش..العلماء يقومون بالأعمال التطوعية ويوزعون المواد الأساسية بين الشعب ويقفون بجانب العاجزين

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

أصبحت حركات الناس في العالم بأسره شبه شلل، وقد اتخذت حكومة بنغلاديش خطوات متنوعة لمواجهة التحديات التي نشأت لسبب فيرورس كورونا.

وفي ضمن تلك الخطوات تم تعليق المكاتب الحكومية وغير الحكومية والمحاكم و الأسواق حتى مدن البلاد مؤقتا، ما أدى إلى وقوع الناس في المجتمع ذو الدخل الأدنى في أزمة كسب المصروف اليومي لقضاء الحاجات.

وفي حالة الأزمة لهذه للبلاد وقف سرب من العلماء الشباب والمنظمات التي تعمل تحت إشرافهم بجانب المواطنين العاجزين في أماكن مختلفة.

العلماء الشباب في مساعدة العاجزين بمحافظة صاندبور :

اتخذ بعض العلماء الشباب بمبادرة مساعدة العاجزين والفقراء بمحافظة صاندبور، إنهم بدأوا تقديم مواد المساعدات للعاجزين والمتضررين والفقراء لقرية بالية التابعة لبلدية صاندبور صدر على نطاق محدود، وستوزع المساعدات المشتملة على الأرز والعدس والبصل والزيت والصابون والأموال النقدية على نطاق واسع في القريب العاجل.

قال المفتي خالد سيف الله إنهم تقدموا لهذه المبادرة الخيرية استجابة على دعوة المفتي ثناء الله، وهم بدأوها من قبل أنفسهم.

وتابع إن العلماء الشباب لمحافظة صاندبور قاموا بإعطاء الخدمات الإنسانية من قبل أيضا في أزمات مختلفة، مضيفا أننا سنديم عملياتنا التعاونية هذه في المستقبل أيضا إن شاءالله.

توزيع المساعدات على أسر فقيرة بمحافظة فريدبور من جانب منظمة الطلوع الجديد:

وزعت منظمة الطلوع الجديد التي يديرها العلماء حزمات المساعدات على 15 أسرة عاملة لمحافظة فريدبور، تمت عمليات إعطاء المساعدات في الجمعة الماضية في 27 من مارس بقرية خباشبور الشرقية، و كل الحزمة يشتمل على الأرز والبطاطس والملح والزيت والسكر والصابون والبصل وغير ذلك من المستهلكات الأساسية.

قال الشيخ جميل الصديقي الذي يرأس تلك المنظمة، نحن العلماء، لذلك واجباتنا تجاه الشعب كثير، الدور الديني الذي نقوم به في المجتمع، جنبا إلى جنب يجب علينا أيضا أن نعمل لأجل حل الأزمة الاجتماعية، هدفا لذلك كونت تلك المنظمة بعدد من الشبان، وقد وقفنا من قبل أيضا بجانب العاجزين والمتضررين بالكوارث الطبيعية والفيضانات والصقيع، أدعو الله عز وجل كي يوفقنا على أن نديم هذا العمل الصالح على نطاق أوسع يوما فيوما.

توزيع المساعدات على 200 عائلة فقيرة بحي ماليباغ بدكا:

ووزع زياد بن سعيد الطالب للفضيلة الأولى لمدرسة الكوثر القومية المساعدات على 200 عائلة فقيرة بمنطقة شانتيباغ الغربية التابعة لحي ماليباغ لعاصمة دكا.تلقت أعماله الخيرية هذه ترحيبا واسعا بوسائل التواصل الاجتماعي.

أعرب زياد لدى إحدى وكالات الأنباء عن سعادته الكاملة قائلا : إني أريد أن أكون عالما كبيرا و أحلم أن أساعد الناس في شدتهم و أقف بجانبهم كلما يواجهون المشاكل و أعتبر تلك الأعمال من واجبي الديني كطالب العلم بالمدرسة القومية.

مؤسسة الحق المسلمة يقدم مساعدات إنسانية ل 250 عائلة:

الشيخ الحافظ أحمد صغير نائب المدير للجامعة الإسلامية المحمودية أمكوني لمحافظة سلهت، قام بتكوين مؤسسة الحق المسلمة الخيرية للوقوف بجانب العاجزين، إن مؤسسته قدمت المساعدات 250 عائلة متضررة بفيروس كورونا في أماكن مختلفة لمحافظة سلهت، و إنه يأمل أن يوسع أعماله الخيرية هذه خارج المحافظة أيضا.

علماء محافظة خولنا سيوزعون طنين من الأرز بين العمال والخناثى :

قال نائب المدير لمدرسة الحبيب القومية بمحافظة خولنا إنهم سيوزعون طنين من الأرز بين العاملين والعاحزين والخناثى بقرية خالبشبور بخولنا، وعمليات شراء الأرز جارية، مضيفا أن عددا من أصدقائي وافقوا على مساعدة الناس في زمن الفيروس هذا، فلذا اقترحنا و اتخذنا قرار شراء الأرز و توزيعها بين العجائز، فسنقم به خلال يوم أو يومين بإذن الله.


  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقاً