كورونا..لا يمكن مقارنة وضع الإغلاق في بنغلاديش بإغلاق البلدان الأخرى

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

المفتي أبو الحسن محمد عبد الله مدير مركز الدعوة الإسلامية بنغلاديش

لقد تم تطبيق الإغلاق العام في العديد من البلدان الغنية المتقدمة والمؤثرة بفيروس كورونا في العالم، بما في ذلك أوروبا وأمريكا ، بسبب الخوف من الانتشار والإصابة بفيروس كورونا، وقد طلبت حكومة تلك البلدان من الناس البقاء في منازلهم بعد إيقاف جميع الأنشطة عبر البلاد. واستمرت الإقامة الجبرية منذ شهر ونصف الشهر، تم إعلان إغلاق بعض المدن في بعض البلدان، كما كان لها تأثير على الدول الإسلامية المختلفة، ومع ذلك ، لا يعاني جميع البلدان من نفس حالة الإصابة بفيروس كورونا والوضع المالي، لذلك ، تتجلى نتائج مختلف الخطوات المتخذة في مثل هذه الحالة في البلدان المختلفة، عيون الكثيرين لا تسير في هذا الاتجاه.

كما ترون ، فإنه تم تخفيف الإغلاق في الأيام القليلة الماضية في بعض البلدان الأكثر إصابة بالفيروس، ومع الاستعدادات اللازمة لحماية الصحة ينزل المواطنون إلى الشوارع وينضمون في مختلفة الأنشطة، كما تم منح الفرصة في بلادنا للانضمام إلى عدد محدود من مجالات العمل.

ورغم ذلك هناك صنف من الناس يتجاذبون الحديث عن كيفية إغلاق المسجد متجاهلين عن كل شيء و ويتكلمون عن كيفية الحد من جماعة الصلوات في المسجد، لقد ذكروا بمرارة قضية التجمع في المسجد ، وتجنبوا كل هذه القضايا مثل تجمع الناس في المتاجر والبنوك والأسواق وغير ذلك، كأن وجهة نظرهم أن فيروس كورونا سينتشر فقط من جماعة المسجد وليس من أي مكان آخر!

وفي بداية أزمة فيروس كورونا كان العلماء هم أول من تحدثوا في هذا البلد عن الحماية الصحية للشعب، وأيقظوا الشعب، إنهم ذكروا مرارا عن الاحتياجات الضرورية، على الرغم من أنهم كانوا يدعمون فتح المساجد دائما إلا أنهم شرحوا الحاجة إلى الحفاظ على الاحتياطات الصحية المناسبة لأجل الراغبين إلى الحضور هناك، ومع ذلك ، فإن الاتجاه إلى التركيز على إغلاق المساجد بدلاً من ساحات أخرى لم يتوقف، مثل هذا السلوك والتصريحات من جانب واحد لفئة من وسائل الإعلام والمثقفين البغيضين ظهر مرارا ومكررا.

ويرغب العديد من الأشخاص في مطابقة حالة الإغلاق في هذا البلد مع وضع الإغلاق لمختلف الدول المؤثرة، لكنهم لا يتطابقون مع الصورة الحقيقية، في البلدان الأجنبية التي يتم فيها إغلاق كامل ، فإن معظم الناس هناك في حالة جيدة من الناحية المالية، يتم توصيل الغذاء من منزل إلى منزل بمبادرة من الدولة لإبقاء الناس في المنزل، وتقدم إعانات البطالة في العديد من البلدان ، وتعطى أيضا مساعدة خاصة ، ومختلف الحوافز والمساعدات أثناء حالات الطوارئ، تلك الأشياء لا وجود لها في بلدنا، على الرغم من قلة الإغاثة والتعاون على المستوى الحكومي والخاص ، إلا أنها أقل بكثير من الطلب، وفي هذه الحالة القاسية في البلاد هناك تقارير عن أشكال مختلفة من الفساد على المستوى الشعبي، الملايين من الناس عاطلون عن العمل في هذا البلد، وقد أعلن عدد من المصانع عن انخفاض تام، فلا يمكن مطابقة فائدة ونتائج حالة الإغلاق في هذا البلد بأي شكل من الأشكال مع إغلاق البلدان المؤثرة الأخرى.

ستقتل عدوى الفيروس التاجي الأشخاص ولكن إذا كان هناك إغلاق طويل في هذا البلد دون أي تنسيق فسيواجه مئات الآلاف من الأشخاص خطرًا بسبب الجوع، تنشأ مشاكل اجتماعية مختلفة، لن يتردد الجياع في التورط في السرقة والسطو والمعارك بسبب الجوع، هذه مخاوف تمكن نشأتها من مواقف مختلفة، هذا هو السبب في اقتراحنا لتخفيف الإغلاق مع ترتيبات الرعاية الصحية اللازمة والسماح للناس أن يعيشوا حياة طبيعية، في الوقت نفسه ، يجب إعطاء ترتيبات الرعاية الصحية للناس و منح المصلين الصحيين الفرصة للانضمام إلى الجماعة في المساجد، والحياة الطبيعية لهذا البلد والحقوق والترتيبات اللازمة لعبادة الشعب تبقى سليمة، لأن بلادنا لا تملك القدرة على متابعة الدول الأوروبية والأمريكية المؤثرة والعديد من الدول العربية الميسورة اقتصاديًا.

يحاول الكثير من الناس عرض صور مختلفة للدول العربية على بلدنا كأمثلة، مثلا إغلاق المساجد في تلك البلدان ، ووقف الطواف عن الحرم ، يبدون آرائهم تجاه إغلاق أو تقليص عمليات المساجد في هذا البلد قالوا إذا أصدر العلماء العرب فتوى بإغلاق المسجد فأين المشكلة هنا؟ لكنهم لا يريدون البحث عن بعض الحقائق في العالم العربي، فقط أولئك المقربون من الحكومة والموثوق بهم من قبل الحكومة يحصلون على فرصة للتعبير عن آرائهم حول مختلف القضايا، ولا يسمح للعلماء المستقلين بالتعبير عن آرائهم في تلك البلدان، بصرف النظر عن العلماء المقربين من الحكومة ، يمر العديد من العلماء المؤهلين الآخرين بمصاعب مختلفة في البلدان العربية ، يعيش العديد منهم في السجون، ونتيجة لذلك ، غالباً ما تتخذ الدول العربية قرارات غريبة بشأن القضايا الدينية.

كما قرر أحد كبار المفتيين في دولة عربية أنه يجب أن تُقام صلاة العيد في المنزل لاجل فيروس كورونا وذلك القرار كان صدر قبل بدأ شهر رمضان! رغم أن حالة الفيروس والوباء مستمرة ، هذا الوضع يتغير مع مرور الوقت يمكن أن يعطي الله تحسنا كبيرا لوضع كورونا خلال 15/20 يوما مقبلا، هل من المعقول القول أن صلاة عيد الفطر يجب أن تقام في المنزل قبل بداية شهر رمضان بوقت طويل؟

يقول بعض الناس المثقفين في بلادنا إننا لا نتبع قوانين الدول العربية الشديدة من الأمور الدينية بل نتبع ما نشاء من امور إغلاق المساجد والمدارس، إننا نرفض قانون قطع اليد في السرقة والرجم للزنى والجلد لشرب الخمر فلا نريد قطع أيادي الذين سرقوا أرز المساعدات في زمن كورونا هذا!!

تم اتخاذ مبادرة لتخفيف الإغلاق في البلاد من خلال فتح بعض المصانع والإعلان عن إعادة فتح قاعة المحكمة بعد بضعة أيام وفي هذا السياق ، نود أن نؤكد مجدداً أنه باتباع الحماية والتدابير الوقائية اللازمة لحماية الأنفس من فيروس كورونا ينبغي للحكومة أن تسمح للناس بالصلاة في المساجد وكسب الرزق من خلال العمل، يجب أن يبقى جميع هذه المجالات مفتوحة بحذر، إن بلدنا ليس في مرحلة تقليد حالة الإغلاق مع الدول الغربية والوضع الديني مع الدول العربية، تختلف صورة القرار بشأن الأمور المالية والمعيشية والدينية هنا، نحتاج أن نفهم حقيقة هذه الصورة، وفي الأيام القادمة ، سيجب علينا اتخاذ القرار على تلك الأحوال.


  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقاً