لدفاعه عن المسلمين..الهند تحتجز مسؤولا بهيئة دستورية

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

احتجزت الشرطة الهندية في العاصمة نيودلهي، ظفر الإسلام خان، رئيس لجنة الأقليات، لدفاعه عن المسلمين في تغريدة وجه خلالها الشكر للكويت لاهتمامها بمسلمي بلاده.

واتهمت الشرطة، الإثنين، رئيس اللجنة (هيئة دستورية في البلاد) بانتهاك الدستور والتحريض على السخط، في قضية أدرجتها تحت بند "قضايا الفتنة".

والأسبوع الماضي، قال خان في تغريدته: "أشكرك الكويت على وقوفك بجانب مسلمي الهند، يعتقد الهندوس المتشددون أن العالم العربي لن يهتم بما يعانيه المسلمين في الهند من اضطهاد، هم نسوا أن المسلمين الهنود يتمتعون بمكانة كبيرة في العالم العربي وبين مسلمي العالم أجمع، لدورهم في خدمة القضايا الإسلامية على مر العقود".

وأضاف: "أسماء مثل شاه ولي الله دهلوي، وإقبال، وأبو الحسن ندوي، ووحيد الدين خان، وذاكر نايك، وغيرهم من الأسماء يحظون باحترام كبير في العالم العربي والإسلامي".

وتابع مخطبًا الهندوس: "أيها المتعصبون، اختار المسلمون الهنود حتى الآن عدم تقديم شكوى للعرب والعالم الإسلامي حول ما يعانوه من حملات كراهية وحالات قتل وإعدام وأعمال شغب".

وذكر أنه في حالة اضطرار مسلمي الهند تقديم شكوى للعالم الإسلامي؛ فسينهار المتعصبون الهندوس.

وتتزايد مشاعر الإسلاموفوبيا في الهند تجاه المسلمين، وكان أخرها اتهام السلطات الهندية "جماعة التبليغ" بالتسبب في انتشار فيروس كورونا في البلاد.

ووجهت نيودلهي تهمة القتل العمد لزعيم من "جماعة التبليغ" على خلفية تنظيمه فعالية في مارس/ آذار الماضي، قالت إنها تسببت في تفشي فيروس كورونا بالبلاد.

وأغلقت الشرطة الهندية مقرات الجماعة في العاصمة، ووضعت آلافا من أتباعها، الذين حضروا هذا التجمع في الحجر الصحي.

ويعيش في الهند حوالي 154 مليون مسلم (14 بالمئة من السكان)، ما يجعلها أكبر دولة تضم أقلية مسلمة في العالم.


  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقاً