مركز اللغة العربية بنغلاديش يحتفل باليوم العالمي للغة العربية

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

تم انعقاد حفلة تحت رعاية مركز اللغة العربية بنغلاديش احفتاء باليوم العالمي للغة العربية، في قاعة المحاضرات بالمركز وذلك يوم الأربعاء 18 ديسمبر.

أما فعاليات الحفلة فكانت مشتملة على عدة جوانب:

1- محاضرات مختلفة حول اللغة العربية

2-التعريف بمحاور اليوم العالمي للغة العربية

3- إصدار أربع مجلات حائطية

4- قراءة المقالات حول اللغة العربية

5- مشاركة الطلاب بالخطب والقصائد والأبيات الشعرية

6- مسابقة حول اللغة العربية وآدابها

7- توزيع الجوائز بين الفائزين

وانطلقت الحفلة في العاشرة صباحا بقراءة مقالة كتبها الشيخ محيي الدين الفاروقي حفظه الله- بعنوان" اليوم العالمي للغة العربية : تاريخه وواجبنا فيه" ثم قدم الأستاذ عبد الرحمن محاضرة بعنوان "اللغة العربية الحديثة ولغة القرآن".

ثم قدم الطلاب محاضرات بشتى العناوين منها: "خدمة العلماء في اللغة العربية" و "اليوم العالمي للغة العربية وواجبنا نحوه" وشاركوا بتقديم قصائد عربية وأبيات شعرية، ونصح فضيلة الشيخ نور النبي حفظه الله الطلاب وشجعهم على إتقان اللغة العربية وإجادتها.

وأخيرا ألقى سعادة المدير الشيخ محيي الدين الفاروقي حفظه الله الضوء على المحاور الرئيسية لليوم العالمي للغة العربية منذ عام 2013- 2019م وطرح المحور الأساسي لهذا العام (اللغة العربية والذكاء الاصطناعي) بشيء من التفصيل.

وأوضح في كلماته أن الذكاء الاصطناعي لا يكون بديلا عن الذكاء البشري الفطري، إذ يعجز الذكاء الاصطناعي أحيانا عن تمثيل الذكاء البشري الفطري بشكل سليم، بل ربما يخطئ ويجعل الأمر قلبا على عقب، مضيفا أن مجد اللغة العربية لا يتوقف على إصدار قرار الأمم المتحدة بيوم عالمي للغة العربية بل هو ثابت منذ أربعة عشر قرنا حيث أنزل الله القرآن الكريم بهذه اللغة وتكفل بحفظه إلي يوم القيامة، ولكن لهذا القرار أيضا شأن.

سعادة مدير المركز الشيخ محيي الدين الفاروقي حفظه الله يلقي كلمته

ورحب الشيخ الشباب المثقفين الذين يتعلمون اللغة العربية لافتا أنظارهم إلى أن يتصفوا بالأدب الإسلامي بجانب تعلم اللغة العربية، فلا ينازعوا العلماء بالتدخل فيما ليس لهم به علم، مشيرا إلى أن أنشطة اليوم العالمي للغة العربية لا ينبغي أن تقتصر فقط على البرامج الرسمية مثل الاحتفال بتنظيم المؤتمرات واللافتات والملصقات بل يجب التوجه إلى أنشطة هادفة فعالية من خلال ممارسة اللغة العربية والاهتمام بها يوميا، وتطوير المهارات اللغوية تدريجا، مؤكدا أن مركز اللغة العربية ملتزم على تعليمها ونشرها داخل البلاد وخارجها.

وفي كلمته الختامية وجه الشيخ رسالة مهمة إلى طلاب اللغة العربية قائلا: لا بد لنا أن نهتم بالأداب الإسلامية والأخلاق الفاضلة جنبا إلى التمهر في اللغة العربية وآدابها، وأفاد أيضا، أننا لا ندرس اللغة العربية ولانمارسها من أجل كسب الدنيا أو الأموال بل ندرس لخدمة القرآن ولنشر الدعوة الإسلامية، وشكر الشيخ الفاروقي حفظه الله جميع المشاركين وانتهىت الحفلة بتوزيع الهدايا والجوائز بين الفائزين والمشاركين.


  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقاً