من جديد..استئناف محادثات واشنطن وطالبان بالدوحة بعد 3 أشهر

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

أعلنت قطر استناف محادثات السلام بين الولايات المتحدة وطالبان بالدوحة، السبت، بعد 3 شهور من وقفها بقرار من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وهذه هي الجولة العاشرة من محاثات السلام بين الجانبين في الدوحة بهدف إنهاء أطول حرب تخوضها الولايات المتحدة في أفغانستان.

وقالت وكالة الأنباء القطرية الرسمية (قنا) إن "هذه المحادثات تأتي استكمالا للمحادثات السابقة التي جرت بينهما، والتي تهدف إلى تحقيق السلام والاستقرار في أفغانستان".

وأضافت أن "الجانبين جدد شكرهما لدولة قطر على احتضانها لهذه المحادثات والدور الكبير الذي تقوم به في الوساطة بين الجانبين".

ولم تذكر الوكالة القطرية المدى الزمني لتلك المحادثات، أو أية تفاصيل أخرى بشأنها.

كان ترامب قرر، في 7 سبتمبر/أيلول الماضي، وقف المفاوضات المباشرة وغير المسبوقة التي يجريها المبعوث الأمريكي الخاص إلى أفغانستان زلماي خليل زاد مع طالبان، بعد أن كان الطرفان على وشك الإعلان رسميا عن توقيع اتفاق سلام شامل في أفغانستان للبدء في حوار أفغاني أفغاني.

وجاء قرار ترامب، آنذاك، إثر تبني الحركة الأفغانية مقتل جندي أمريكي بهجوم مسلح في كابل.

والأربعاء، ذكرت وزارة الخارجية الأمريكية، في بيان، أن خليل زاد وصل كابل للقاء مسؤولين أفغان، وسيلتقي بممثلين من طالبان بالدوحة في وقت لاحق.

وتابعت أن المبعوث الأمريكى والقيادة الأفغانية "سيناقشان أفضل السبل لدعم الجهود المعجلة لدفع جميع الأطراف إلى المفاوضات بين الأفغان".

وقال البيان: "في الدوحة، سينضم خليل زاد إلى محادثات مع طالبان لمناقشة الخطوات التي يمكن أن تؤدي إلى مفاوضات بين الأفغان وتسوية سلمية للحرب، وتحديدا الحد من العنف الذي يؤدي إلى وقف لإطلاق النار".

وتشهد أفغانستان، منذ الغزو الأمريكي عام 2001، صراعا بين حركة طالبان من جهة، والقوات الحكومية والدولية بقيادة الولايات المتحدة من جهة أخرى؛ ما تسبب في سقوط آلاف الضحايا المدنيين.

وتشن طالبان التي تسيطر على نصف البلاد تقريبا، هجمات شبه يومية ضد الحكومة، وترفض إجراء مفاوضات مباشرة معها؛ بحجة أنها "غير شرعية"، وتشترط بغية التوصل لسلام معها خروج القوات الأمريكية من البلاد.

المصدر : وكالة الأناضول


  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقاً