ميانمار تستغل كورونا لاضطهاد الروهنغيا

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

قالت هيومن رايتس ووتش إن السلطات الميانمارية تستخدم التدابير الوقائية لتفشي فيروس Covid-19 ذريعة لمضايقة وابتزاز الروهنغيا وزيادة الأنظمة التي من خلالها تضيق الخناق على المسلمين الذين يعيشون بالفعل في ظروف السجن.

وفي تقرير لها قالت المنظمة إن هذا هو شكل حياة 130.000 من الروهنغيا النازحين داخليًا المحاصرين في معسكرات الاعتقال في ولاية أراكان في ميانمار، مع وصول محدود إلى سبل العيش.

وأضافت أن النازحين يعتمدون على إمدادات المساعدات الخارجية ويموتون بسبب محدودية الوصول إلى الرعاية الصحية بأمراض يمكن علاجها.

ونقلت هيومن رايتس ووتش عن الروهنغيا في المخيمات قولهم إن قوات الجيش والشرطة تمارس بانتظام ضد المضايقات وفرض العقاب البدني عند نقاط التفتيش. وقالت امرأة من الروهنغيا إن الشرطة أجبرتها على الوقوف ورفع الأيدي لمدة 30 دقيقة لعدم ارتدائها قناعا عند المرور بنقطة تفتيش، مما أصابها بإرهاق شديد للغاية بحيث لا تستطيع التحرك، فيما نقل رجل آخر إن رأى الشرطة وهي تجبر الناس على أداء القرفصاء عند نقطة تفتيش ووضع أيديهم على آذانهم.

في الأسبوع الماضي ، قدمت حكومة ميانمار تقريرها الأول الذي طال انتظاره إلى محكمة العدل الدولية – بعد أمر الإجراءات المؤقتة الصادر عن المحكمة بالإجماع في 23 يناير – موضحة ما قامت به لحماية 600.000 من الروهنغيا المتبقين في ولاية أراكان ، والذين قالت الأمم المتحدة إنهم تحت خطر الإبادة الجماعية.

وأخبرت امرأة من الروهنغيا لمسؤولي المنظمة أنه لا يُسمح للروهنغيا بعبور نقاط التفتيش في سيتوي بدون قناع وجه ويتم تغريمهم أو فرض عقوبات خاصة عليهم مع أن السلطات لم تقدم ما يكفي من أقنعة الوجه للروهنغيا في المخيمات.

وقال العديد من سكان المخيم إنه يجب على العائلة بأكملها مشاركة القناع لأنهم لا يستطيعون شراء واحد لكل فرد من أفراد الأسرة.


  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقاً