وزير الخارجية : حوادث القتل على الحدود غير مقبولة

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

استدعت وزارة الخارجية البنغلاديشية مؤخراً المبعوث الهندي أكثر من مرة احتجاجا على مقتل المدنيين البنغلاديشيين على أيدي قوات حرس الحدود الهندية على طول الحدود البنغلاديشية الهندية.

وأدلى وزير الخارجية الدكتور عبد المؤمن بهذه التصريحات في مؤتمر صحفي بالوزارة يوم الأحد.

وأكد : لقد اتصلنا بالمبعوث الهندي وأبلغنا أن عمليات القتل هذه مخزية بالنسبة لنا، هذا أمر غير مقبول، مضيفا لقد وافق المبعوث الهندي أيضًا على أن عمليات القتل غير مقبولة.

وعلى الرغم من تأكيد دلهي على خفض عدد الوفيات على الحدود إلى الصفر ، فإن الوضع لم يتحسن على مر السنين.

وذكر وزير الداخلية أسد الزمان خان كمال ، في يوليو من العام الماضي ، للبرلمان إن ما مجموعه 294 من البنغلاديشيين قتلوا على أيدي قوات حرس الحدود الهندية على طول الحدود خلال السنوات العشر الماضية.

وبات قتل البنغلاديشيين في الحدود البنغلاديشية-الهندية أمرا عاديا، حيث لا يتوقف قتل البنغلاديشيين على يد قوات الحرس الهندية عند الحدود، رغم انعقاد اجتماعات من وقت لآخر على أعلى المستويات في قوات أمن الحدود في البلدين، التى تضمنت الوعود المتكررة.

وقُتل ما لا يقل عن 15 مواطنين بنغلاديشيين برصاص قوات حرس الحدود الهندية في يناير 2020 من بينهم ستة في ساباي نباب غنج.

قُتل ما لا يقل عن 5 بنغلاديشيين في اليومين الأخيرين على أيدي قوات حرس الحدود الهندي التي صوبت البندقية باتجاه البنغلاديشيين على الحدود البنغلاديشية.

أفاد مركز الحقوق البنغلاديشي خلال التقرير أن قتل البنغلاديشيين بيد قوات حرس الحدود الهندية ازداد ثلاثة أضعاف في السنة الماضية.

وذكر التقرير أن 38 بنغلاديشيا قتل برصاصات قوات حرس الحدود الهندية عام 2019 و قتل 5 مواطنين آخرين بضرب الأيدي و البناديق والعصي.


  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقاً