وسط اشتعال السوق..أكياس البصل الفاسد ملقاة في الأنهار ومدافن النفايات!

من أين جاء البصل الفاسد؟

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

في الوقت الذي خرجت فيه أسعار البصل عن السيطرة بسبب النقص في الإمدادات ، تم العثور على كمية كبيرة من البصل الفاسد، حيث ألقيت أكياس البصل الفاسد قرب سوق خاتونغنج للبيع بالجملة من شيتاغونغ في لتصبح مدفن النفايات المجاور لها وفي نهر كارنافولي وسط ارتفاع شديد في أسعار البصل في جميع أنحاء البلاد.

وتم إلقاء حوالي 10 إلى 15 كيسًا من البصل الفاسد في نهر كارنافولي مساء الجمعة.

وقبل ذلك ، قام عمال النظافة في مدينة شيتاجونج بتنظيف حوالي 20 طناً من البصل الفاسد من مدافن النفايات المختلفة، من محيط سوق خاتونغنج للبيع بالجملة في مدينة الميناء يوم الخميس.

واليوم السبت شوهد بعض أكياس البصل الفاسد مهجورة في مركز خاتونغنج للبيع بالجملة.

من أين جاء البصل الفاسد؟

قال السكان المحليون البصل الفاسد يتم رميها بعيدا عن أعين الناس كل يوم هنا، حيث تم تخزين البصل من قبل تجار الجملة الذين حاولوا الاستفادة من ارتفاع سعر البصل من خلال التلاعب به كيف يشاء.


وأمس حطم سعر البصل جميع الأرقام القياسية السابقة ليرتفع إلى 3.3 دولار (280 تاكا) للكيلوغرام اليوم الجمعة، الأمر الذي أثار غضب الشعب.

وبحسب وزير التجارة بعد ظهر اليوم الجمعة محمد جعفر الدين فإن الحكومة البنغلاديشية اتخذت قرارًا باستيراد البصل من الدول الأخرى عن طريق الجو على أساس طارئ اعتبارًا من يوم الأحد.

وأضاف الوزير : إن مؤسسة التجارة البنغلاديشية التي تديرها الدولة والمنظمة الخاصة "شركة إس ألام" ستقوم باستيراد البصل عن طريق الشحن الجوي في البداية.

وأضاف : وسيستمر استيراد البصل عن طريق الجو حتى ينخفض ​​سعر مكون الطهي الأساسي إلى المستوى الطبيعي.

ويشار إلى أن نائب وزير التجارة وصل إلى تركيا لاستيراد البصل، كما يقيم حاليا نائب آخر لوزير الخارجية في مصر لنفس الغرض.

وارتفع سعر البصل من منتصف سبتمبر بعد ما فرضت الهند حظراً على تصدير البصل، وقفز سعر البصل المحلي في 19 سبتمبر في اليوم التالي إلى 110 تاكا ليصل إلى 120 تاكا ، في حين بلغ سعر البصل الهندي ما بين 100 و 100 تاكا.


  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقاً