وفاة الكاتب الشهير الشيخ الأستاذ عبد المقيت الجلال آبادي رحمه الله

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

انتقل الشيخ الأستاذ عبد المقيت الجلال آبادي إلى جوار ربه الكريم والذي يعتبر من العلماء البارزين والكتاب الإسلاميين الضالعين في ديار محافظة سلهت، وتوفي الشيخ في تمام الساعة الحادية عشرة والنصف ليلا، إنا لله وإنا إليه راجعون.

علم من مصدر معني به أن الشيخ عبد المقيت كان صارع مرض الإيذر منذ مدة طويلة، فمات في بيته بالأمس يوم الاثنين في 26 من أبريل بالساعة 11.30 ليلا.

وكان شغل منصب المحدث سابقا بالجامعة المحمودية السبحانية بسلهت و أستاذا مسبقا للجامعة العباسية الإسلامية كوريا إسلاماباد وكان أيضا من أبرز مؤسسي مدرسة دار الهدى وأمين التعليم لها، وأنه صنف العديد من الكتب العلمية بما فيها القول النصير في شرح الفوز الكبير في أصول التفسير.

ونعى مولانا شاه نظر الإسلام رئيس لجنة الكتاب لمدينة جلال آباد ومحمد روح الأمين السكرتير العام لها ببالغ الحزن والأسى الشيخ عبد المقيت والذي وافته المنية ليلة الأمس داعيا إلى الله كي يرزقه جنة الفردوس الأعلى وأهله الصبر والسلوان.

رحم الله الفقيد وأسكنه فسيح جنانه، وأدخله الفردوس الأعلى مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين.

ونسأل الله تعالى أن يغفر له ويرحمه ويكرم نزله ويوسع مدخله وأن يجازيه بالحسنات إحسانا وعن السيئات عفواً وغفرانا .. وأن يغسله بالماء والثلج والبرد وأن ينقيه من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس .. وأن يخلف عليه بدار خير من داره اوأهل خير من أهله .. وأن يرزق ذويه الصبر والسلوان.


  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقاً