الشيخ شريف شاه جلال – من أبرز علماء بنجلاديش- إلى رحمة الله

كان الشيخ حفيدا للمرشد البنغلاديشي المشهور المقري إبراهيم رحمه الله

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

﴿كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ ومَا الحيَاةُ الدُنيا الاّ متاعُ الغرُور

لقد رحل عن دنيانا إلى إلى رحمة ربه الواسعة الاستاذ الشيخ شريف شاه جلال، شيخ الحديث بالجامعة الإسلامية الإبراهيمية "أجاني"، صباح اليوم الثلاثاء 8 يناير 2019، فإنا لله وإنا إليه راجعون.

كان الشيخ حفيدا للمرشد البنجلاديشي المشهور، أستاذ المدرسة الصولتية بمكة المكرمة لمدة، مؤسس الجامعة الإسلامية الإبراهيمية أجاني (التأسيس 1901مـ) ، المقري إبراهيم رحمه الله، وكان لدى وفاته في 90 من عمره الحافل بخدمات العلوم الإسلامية بصفة خاصة والشؤون الدينية بصفة عام.

وكان قد شغل منصب شيخ الحديث بالجامعة دهرا من حياته، وله شرح على الصحيح للإمام البخاري، وكانت الأشغال العلمية والأنشطة الدينية جزءا من برنامجه اليومي.

وبعد أن تدهورت استقال المنصب وعكف في بيته متعبدا لربه، حتى وافته المنية، وخلف المرحوم الزوجة وأولادا والعديد من علماء الدين المؤهلين. اشتغل رحمه الله في حقل التعليم وخدمة الدين طول حياته، وكون علماء ربانين ومتضلعين.

وشيع جنازته آلاف من الناس يمثلون شتى طبقات الناس من العلماء والدعاة من أنحاء المحافظة والبلاد، وصُلي عليه بميدان الجامعة الإسلامية الإبراهيمية أجاني في قريته، بمحافظة "صاندبور" التي تبعد عن عاصمة داكا 70 كلومترا، مساء الثلاثاء، حيث دفن "بالمقبرة الإبراهيمية" جوار جده المرشد الموصوف، ووصُفت جنازته بأنها أكبر جنازة في المنطقة. رحمه الله رحمة واسعة، وأدخله فسيح جنانه.

الجامعة الإسلامية الإبراهيمية أجاني

اترك تعليقاً