عمال المصانع يواصلون الاحتجاجات لليوم الرابع، والعلامة نو ر حسين القاسمي يدعو الحكومة لتفعيل جميع المطالب العادلة للعمال

قنابل الغاز وخراطيم المياه في مواجهة احتجاجات الآلاف من عمال صناعة الملابس الجاهزة

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

واصل عمال المصانع المظاهرات الاحتجاجية 9 ينائر الأربعاء لليوم الرابع مطالبين رفع الأجور وتطبيق هيكل الأجور الحكومي لليوم الرابع، بينما أعلنت حكومة بنغلادش، -ثاني أكبر مصدر للملابس الجاهزة في العالم بعد الصين­-، يوم الثلاثاء : إن مطالب العمال ستدرس.

وأغلق العمال المحتجون الطريق الشوارع لمدة تقرب من الساعتين، وأحرقوا الإطارات في حي سافار في شمال العاصمة، وأضرموا النيران على عديد من المصانع والمحلات، كما تم استهداف السيارات والمارة الأبرياء المسافرين على الطريق.

واستخدمت شرطة بنغلادش مدافع المياه والغاز المسيل للدموع والعصي لتفريق آلاف المحتجين من عمال مصانع الملابس الجاهزة يوم الأربعاء، في حين تخلفت الاشتباكات بين الشرطة والمتظاهرين عن مقتل أحد العمال وإصابة عشرات آخرين يوم الثلاثاء 8 يناير في حي سافار الصناعي.

ومن جانبه دعا نائب الرئيس لصيانة الإسلام والأمين العام للجمعية الإسلامية في بنجلاديش العلامة نور حسين القاسمي الحكومة وأصحاب المصانع إلى قبول مطالب العمال بزيادة الحد الأدنى للأجور، وتنفيذها في أقرب وقت ممكن، كما طالب التعويض للعمال المصبين في الإشتباكات.

وأضاف : إن التطور الحقيقي للبلاد لن يتحقق بخداع العمال والفقراء، وإن النماء الاقتصادي والتنمية الحقيقية في البلاد يجب أن يكون موجهة للشعب كافة دون تخصيص الأثريا.

و يوم الثلاثاء 8 يناير ، خرج آلاف المتظاهرين لليوم الثالث من عمال مصانع الملابس الجاهزة في في مظاهرات احتجاجية في حي سافار والعاصمة دكا، مطالبين دفع الأجور السابقة وتطبيق لهيكل الأجور الحكومي الجديد بدفع الرواتب والعمل الإضافي ومكافآت الحضور، التي تشكلت أعمال عنف تسسببت لاشتباكات مع قوات الأمن، مما أسفرت عن مقتل أحد العمال وإصابة عشرات آخرين، في غازيبور.

ويشار إلى أن بنجلاديش هي ثاني مصدر للألبسة في العالم حيث تصدر خصوصا لأسماء ماركات تجارية كبرى مثل وولمارت الأميركية وكارفور الفرنسية و "اتش اند ام" السويدية.

اترك تعليقاً