الأمين العام لمنظمة حفاظة إسلام جنيد البابونغري في حالة صحية حرجة

جنيد البابونغري بحاجة ملحة إلى نقله إلى خارج البلاد لتلقي علاج أفضل

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

​المراسل : شعيب عبد الله

شاعت الأنباء بشأن الحالة الصحية للأمين العام لمنظمة حفاظة إسلام بنجلاديش، والمدير المساعد للجامعة الأهلية معين الإسلام هاتهازاري، "جنيد البابونغوري"، و يخضع الآن للعلاج في مستشفى "الخدمة" لدى عاصمة داكا.

وأفاد السكرتير الإداري لمنظمة حفاظة الإسلام بنجلاديش عزيز الحق الإسلام آبادي لصحيفة "نيا ديغونتو" : أن الشيخ جنيد البابونوغري يعاني من أمراض خطيرة، مثل مرض القلب، والشرايين، والسكري، وحصوات الكلى، منذ فترة طويلة، ومنذ الأسبوع الماضي ازداد مرضه سوءا.

وأضاف : أنه في السبت الماضي شعر بخفة جسدية، فلم يتاملك نفسه أن ذهب إلى إلقاء الدرس، في فصل "مرحلة التكميل" للجامعة الأهلية معين الإسلام هاتهازاري، حيث يدرس فيها الشيخ الأحاديث النبوية لطلبة أبرز المدارسة الدينية، فلم يمض وقتا قصيرا إلا وقد سقط مغشيا على الأرض، الذي أدى إلى نقله أولاً إلى مستشفى محلي في شيتاغونغ، متابعا : وفي وقت لاحق تم نقله إلى مستشفى "الخدمة" في العاصمة لتلقي علاج أفضل هناك، وهو لا يزال تحت إشراف طبيب متخصص.

واسطرد عزيز الحق قائلا : أن العلامة جنيد البابونغري بحاجة إلى نقله إلى خارج البلاد لتلقي علاج أفضل، ولكن تم احتجاز جواز سفره لفترة طويلة في حادث (ساحة الشهادة) "شابلا تشوتور".

وأفادت وسائل الإعلام حديثا أنه وبعد 5 سنوات سيتم إعادة جواز السفر للأمين العام لمنظمة حفاظة الإسلام بنغلاديش مؤكدة أنه سيحصل عليه الأربعاء29 يناير 2019م.

ويشار إلى أن منظمة حفاظة الإسلام التي تأسست عام ألفين و10 الميلادية للحفاظ على مبادئ شرائع الإسلام في دولة بنغلاديش لقد قامت بحملة كبيرة ضد المدونين الملحدين عام ألفين و13 الميلادية في (ساحة الشهادة ) "شابلا تشوتور" التي أدى إلى إلقاء القبض على أمينها العام الشيخ جنيد البابونغري في 5 مايو / أيار من العام، وفي الوقت نفسه تم احتجاز جواز سفره، وبعد الإطلاق عن سراحه بكفالة لم يزل يعاني من أمراض خطيرة من مرض القلب والشرايين والسكري وحصوات الكلى التي استلزمت إلى نقله خارج البلاد لعلاج أفضل حسبما أفادته أطباء مستشفى)آبولو (لدى العاصمة.

المصدر: نياديغونتو،جوغانتر، والفيسبوك.

اترك تعليقاً