أردوغان : لن نتغاضى عن حقوق الفلسطينيين وقضيتهم

تركيا لن تدير ظهرها للفلسطينيين

جدّد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تأكيده على أن بلاده لن تدير ظهرها للشعب الفلسطيني وقضيته. ونقلت وكالة "الأناضول" الرسمية عن أردوغان قوله إن تركيا "ستواصل تقاسم كل الإمكانيات الموجودة بين أيدينا مع أشقائنا الفلسطينيين".

وأكّد أن بلاده تعتبر قانون "القومية" الإسرائيلي يشكل انتهاكًا صارخًا لحقوق الفلسطينيين من حملة الجنسية الإسرائيلية الذين ظلوا في مدنهم وقراهم ولم يهاجروا منها خلال نكبة عام 1948.

وجدد الرئيس أردوغان خلال لقاء مع النواب العرب في الكنيست (البرلمان) الإسرائيلي، التزام أنقرة بدعم الشعب الفلسطيني بكافة الإمكانات المتاحة.وجرى اللقاء في مدينة إسطنبول، واستمر مدة ساعة ونصف الساعة، بعيدًا عن وسائل الإعلام.وبحسب مصادر في الرئاسة التركية، أن أنقرة تستخدم كل إمكاناتها من أجل إنها الاحتلال وتحقيق السلام والاستقرار في فلسطين.

كما أكد أنّ تركيا ستواصل وقوفها إلى جانب الشعب الفلسطيني ولن تدير ظهرها لقضيته.وقال أردوغان: "سنواصل تقاسم كل الإمكانات الموجودة بين أيدينا مع أشقائنا الفلسطينيين".وقدم الرئيس التركي شكره للنواب العرب على مهمتهم الصعبة في تمثيل إرادة الشعب الفلسطيني، داعيا إياهم لمواصلة العمل معا.

كما قدم شكره للنواب العرب على وقفتهم المشرفة ضد "الظلم الإسرائيلي لقطاع غزة" و"قانون القومية اليهودي" و"الادعاءات الكاذبة بحق تركيا".وأكد الرئيس التركي أنّ قانون "القومية اليهودية" الذي أقره الكنيست، ينتهك بشكل صارخ حقوق الفلسطينيين الحاملين للجنسية الإسرائيلية.

وقانون "القومية" أقرّه الكنيست في يوليو 2018، وينص على أن "حق تقرير المصير في دولة إسرائيل يقتصر على اليهود، والهجرة التي تؤدي إلى المواطنة المباشرة هي لليهود فقط".

كما يعتبر القانون "القدس الكبرى والموحدة عاصمة إسرائيل"، وأن "العبرية هي لغة الدولة الرسمية"، وهو ما يعتبر تمييزًا واضحًا لصالح اليهود ضد غيرهم.
من جهة أخرى، أفادت مصادر عسكرية، أمس، أن حرس الحدود التركي، ضبط أربعة عناصر من تنظيم "داعش" الإرهابي، أثناء محاولتهم التسلل إلى سوريا وعلم مراسل الأناضول من المصادر، أن فرق حرس الحدود في قضاء "أقجة قلعة" بولاية شانلي أورفا، رصدت الجمعة، 4 أشخاص مشبوهين، يحاولون التسلل، عبر الشريط الحدودي وألقت الفرق الأمنية القبض على الأشخاص الأربعة، وجرى تسليمهم إلى الدرك.

وتبين أن بين الموقوفين "فريدة سامور" الملاحقة بنشرة حمراء، في إطار تحقيقات متعلقة بالإرهاب.من جانبه، أجرى وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، برفقة قائد القوات البرية أوميت دوندار، جولة في ولاية شرناق جنوبي شرقي البلاد، تفقّدا خلالها القوات المتمركزة على الحدود مع العراق.

وشارك أكار ودوندار في اجتماع بمقر قيادة العمليات، بحضور قادة الوحدات التركية في المنطقة، حيث تلقى منهم معلومات حول التطورات وسير العمليات.

انقرة – الأناضول:

اترك تعليقاً