قتلى وجرحى في حوادث مرورية في بنجلاديش في 12 ساعة

حادثة المرور في بنجلاديش أصبحت أزمة منخنقة

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

في "فتيا" من شيتاجونج : قتل ما لا يقل عن ثلاثة أشخاص في تصادم بين حافلة وسيارة وأصيب 11 شخصا آخرون في فتيا، ووقع الحادث في الطريق السريع شيتاجونج - كوكس بازار صباح اليوم الأحد 3 فبراير / شباط في الساعة 8، وقد تم نقل المصابين إلى مستشفى كلية شيتاجونج الطبية، وفقا للشرطة، ويشار إلى أنه لم يتمكن من تحديد اسم الضحايا.

وفي رانجا ماتي : لقي شاب مصرعه في اشتباك بين سيارة خاصة وسائق الدراجة النارية في مدينة رانجاماتي مساء السبت 2 فبراير، واسم الضحية عبد مناف (35)، ووفقا للمصادر فإن الضحية كان يعمل لدى تاجر الأسماك في رانجاماتي، وأثناء رجوعه إلى المنزل جاءت سيارة خاصة من الجانب الآخر وضغطت عليه، ما أدى إلى سقوطه قتيلا خلال نقله إلى المستشفى.

وفي غازي بور بالقرب من العاصمة : لقي سائق الشاحنة ومساعده مصرعهما في تصادم الشاحنتان، ليلة السبت 2 فبراير/ شباط، وفقا للشرطة.

وفي تاكور غاو : قتل شخصان عاملان في منظمة التنمية الاجتماعية - البيئية (ESDO)، وهي منظمة غير حكومية، صباح اليوم 3 فبراير / شباط، وفقا لوسائل إعلام محلية.

والجدير أن بنجلاديش تشهد أعلى معدلات حوادث المرور، وفي السنة الماضية شهدت بنجلاديش احتجاجا طلابيا في طول البلاد وعرضها، أصيبت الحركة المرورية في العاصمة البنغالية دكا، بالشلل إثر خروج طلاب في مسيرة مطالبين بتحسين وسائل السلامة على الطرق، بسبب مقتل اثنين من أقرانهم، في حادث طريق دهستهما شاحنة، الأمر الذي تسبب في خروج المظاهرات.

واستولى طلاب من مدارس ثانوية وكليات، على مواقع في المدينة، بالاضافة إلى مناطق في أجزاء أخرى من بنجلاديش وأوقفوا السائقين للتحقق من التراخيص وتسجيل السيارات.

وتحولت الاحتجاجات فى بعض الأحيان إلى العنف، مع قيام المشاركين فيها بأعمال التخريب ونهب الحافلات واعتراض السائقين، وشابت أعمال عنف واشتباكات تخلفت ضحايا ومصابين، ولكن المساعي لم تثمر نهائيا.

وطبقا للشرطة، فإن حوالي ثلاثة آلاف شخص يتوفون سنويا في حوادث طرق بمختلف أنحاء البلاد.

لكن ذكرت منظمة "اتحاد الرعاية الاجتماعية" للركاب البنغاليين أن 7397 شخصا، توفوا العام الماضي.

اترك تعليقاً