أنجلينا جولي في زيارة لمخيمات الروهنغيا في بنغلادش

قضية الروهينجا ليست قضية بنجلاديش ومينمار، بل قضية العالم كله

أخذت أنجلينا جولي الممثلة الأمريكية ومبعوثة المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، زيارة لمخيمات اللاجئين الروهنغيا في بنغلادش.

وقالت المفوضية، في بيان لها، إن جولي زارت مخيمات اللاجئين في مدينة كوكس بازار ببنغلادش، وتستمر الزيارة 3 أيام.


وبحسب البيان، ستقوم جولي بتقييم "الاحتياجات الإنسانية للاجئي الروهنغيا وبعض التحديات الأكثر خطورة التي تواجه بنغلادش كدولة مضيفة".


كما ستختتم المبعوثة الخاصة زيارتها بلقاء رئيسة الوزراء البنغالية الشيخة حسينة ووزير الخارجية أبو الكلام عبد المؤمن، في العاصمة دكا، لبحث دعم المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين للحكومة البنغالية، وفق البيان.


وذكر بيان المفوضية أن "بنغلادش تأثرت بشدة نتيجة تدفق أكثر من 730 ألف لاجئ روهنغي من ميانمار منذ أغسطس / آب 2017"


وأضاف البيان أن دكّا "تستضيف اليوم نحو مليون لاجئ. أغلبيتهم ويبلغ عددهم أكثر من 620 ألف يعيشون في كوتابالونغ، أكبر مخيم للاجئين في أي مكان في العالم اليوم"


ومنذ 25 أغسطس/ آب 2017، تشن القوات المسلحة في ميانمار ومليشيات بوذية حملة عسكرية ومجازر وحشية ضد الروهنغيا في أراكان.


وأسفرت الجرائم المستمرة منذ ذلك الحين عن مقتل آلاف الروهنغيين، بحسب مصادر محلية ودولية متطابقة، فضلا عن لجوء قرابة مليون إلى بنغلادش، وفق الأمم المتحدة.


وتعتبر حكومة ميانمار الروهنغيا "مهاجرين غير نظاميين" من بنغلادش، فيما تصنفهم الأمم المتحدة "الأقلية الأكثر اضطهادا في العالم".

اترك تعليقاً