آلاف المتظاهرين في محا فظة ’بنجوغر‘ يستمرون في احتجاجاتهم مطالبين الحظر على اجتماع القاديانية

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

تدفق آلاف المتظاهرين في محا فظة "بنجوغر" محتجين على قرار الحكومة بشأن انعقاد اجتماع القديانية -منكري ختم البنوة-، وطالبوا الحكومة بأخذ قرار جديد لحظر اجتماع القاديانية الذي يخشى أن يؤدي إلى إفساد عقائد المسلمين باسم الإسلام، من خلال الاجتماع المشوه، كما طابوا الحكومة إعلان الفرقة القاديانية غير مسلمين، وذلك اليوم الإثنين 11 فبراير / شباط.

وقال ادعى الخطباء في خطبتهم : القاديانية جماعة دينية ظهرت في الهند أيام الاستعمار البريطاني لها، فادعى مؤسسها أنه نبي يوحى إليه من الله تعالى، وطالب الناس بالانصياع لحكم المستعمر وموالاته. ورغم تأكيدها أنها "طائفة مسلمة" فإن علماء المسلمين كفروها، فعلى الحكومة الإعلان بأنهم كافرون استجابة لدعوة المسلمين المواطنين في البلاد.

وفي سياق متصل طالب العلماء والمسلمون المتدينون باستقالة نائب وزير النقل "قاضي سوجن" بسبب حماية القاديانية وانتسابه إليها رغم كونه وزير دولة أغلبية سكانها مسلمون.

وفي 8 فبراير / شباط يوم الجمعة تدفق الآلاف من المسلمين في العاصمة البنجلاديشية أمام المسجد الوطني إثر صلاة الجمعة محتجين على اجتماع الفرقة الضالة القاديانية في محافظة "بنجوغر" المؤمل انعقاده نهاية الشهر الحالي، في مظاهرة احتجاجية نظمها حركة "تحفظ ختم النبوة بنجلاديش".

وقام المحتجون بمظاهرة احتجاجية رافعين لافتات مكتوب عليها ما ينتقد صمت الحكومة بشأن القاديانية، مطالبين من الحكومة إلقاء الحظر على اجتماعهم، وإعلانهم كفارين كدول أخرى مسلة في العالم.

وفي وقت سابق دعا مدير الجامعة الأهلية معين الإسلام هاتهزاري، ورئيس الهيئة العليا للجامعات القومية بنجلاديش العلامة أحمد شفيع الحكومة إلى اتخاذ قرارات طارئة حاسمة لوقف أنشطة فرقة القاديانية في بنجلاديش، بما فيها الاجتماع المؤمل انعقاده في آخر شهر فبراير / شباط، جاء ذلك في بيان أرسله المتحدث باسم الجامعة سروار كمال إلى وسائل الإعلام في حوالي الساعة الثامنة والنصف من مساء يوم الخميس 7 فبراير / شباط.

اترك تعليقاً