بنجلاديش : تدابير أمنية صارمة لقوات الأمن في المؤتمر السنوي لجماعة الدعوة والتبليغ

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

إسلامي ميديا : محمد شعيب

أعلنت الحكومة تخطيط تدابير أمنية صارمة لقوات الأمن في المؤتمر السنوي لجماعة الدعوة والتبليغ، ثاني أكبر تجمع للمسلمين بعد الحج ، الذي بدأ أمس 14 فبراير، وينتهي غدا السبت من الخلال الدعاء إلى الله تعالى الذي يؤمه واحد من العلماء.

لضمان أمن المصلين القادمين من مختلف الأماكن من داخل البلاد وخارجها، وضعت الحكومة إجراءات أمنية كاملة في محيط ساحة الاجتماع وحولها.

وقال وزير الدولة للشؤون الدينية المحامي الشيخ محمد عبد الله : عقب الاجتماع مع وفد من جماعة الدعوة والتبليغ في مكتبه، إن مختلف وكالات تطبيق القانون، بما في ذلك الشرطة و كتلة العمل السريع(RAB ) وقوات الأمن الحدودية(BGB) وأنصار، ستبقى منتشرة في كل أماكن ضفة توراغ، بتنغي.

وفيما يتعلق بالصراع بين فصيلين تابعين لجماعة الدعوة والتبليغ ، قال وزير الدولة : "سيتم اتخاذ التدابير اللازمة لتجنب أي حادث غير مرغوب بين فصيلين."

وأضاف أنه من أجل ضمان جو سلمي ومتجانس في أرض اجتماع اتخذت الحكومة إجراءات شاملة.

المصلون في ميدان الاجتماع

وقال عبد الله إنه في هذه المرة ، سيتم تنفيذ العمل على الأرض من أجل عقد التجمع السلس تحت إشراف رئيس بلدية مدينة غازيبور محمد جهانغير عالم ووزير الدولة للرياضة والشباب زاهد أحسن راسل.

والجدير بالذكر أن مولانا زبير حسن، الذي يقود أحد الفصائل، سيشرف على اليومين الأولين من الاجتياح، وسيقود السيد واسف الإسلام، الذي يقود المجموعة الأخرى التي تتبع الداعية الهندي مولانا سعد الكاندهلوي ، اليومين الأخيرين ، حسب تقارير BSS.

اترك تعليقاً