وزير الخارجية : الجهود مازالت جارية بشأن إعادة الروهينجا

الجهود مازالت جارية بشأن إعادة الروهينجاالجهود مازالت جارية بشأن إعادة الروهينجا
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

قال وزير الخارجية البنجلاديشية "إي كي إم عبد المؤمن" : إن الجهود بشأن إعادة الروهنجا مازالت جارية، وأضاف : سيتم إعادة 800 ألف لاجئ من أصل 1.2 مليون روهينجا.

وقال وزير الخارجية إن الأوضاع في ولاية راخين "ليست مناسبة بعد للعودة" وشدد على أن العودة لابد أن تكون طوعية، وإن ميانمار لم تستطع على خلق بيئة مواتية لإعادة الروهينجا.

وفي أكتوبر / تشرين الأول عام 2018 اتفقت بنجلادش وميانمار، على بدء إعادة مئات الآلاف من الروهينجا المسلمين بحلول منتصف نوفمبر/ تشرين الثاني 2018 بعد لجوئهم إلى بنغلاديش فرارا من عملية عسكرية.

إلا أن عملية إعادة لاجئين من الروهينجا من بنجلاديش إلى ميانمار لم تبدأ بسبب عدم حضور أي من المرشحين للعودة طوعاً إلى الحدود، في اليوم الأول المقرر لبدء هذه العملية.

وعبر أكثر من 700 ألف لاجئ من الروهينجا من غرب ميانمار التي يغلب البوذيون على سكانها إلى بنجلاديش منذ أغسطس آب من العام 2017 عندما شن مسلحون بوذيون وقوات الأمن الميانمارية هجمات وحشية على أقلية الروهينجا.

ومنذ ذلك الوقت يعيش مئات الآلاف من الروهينجا في بنجلاديش التي فروا إليها هرباً مما وصفته الأمم المتحدة بأنه "عملية إبادة" في ولاية راخين في ميانمار المجاورة.

وفي وقت لاحق كانت الأمم المتحدة طلبت من بنجلاديش عند ذلك وقف العملية، معتبرة أن الشروط لم تتوافر بسبب مخاطر حصول عمليات اضطهاد.

وقالت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين : إن الأوضاع في ولاية راخين "ليست مناسبة بعد للعودة" وشددت على أن العودة لابد أن تكون طوعية. وذكرت أن ضمانات السلامة الضرورية "غائبة" عن المنطقة التي لم تستطع الوصول إليها إلا بشكل محدود في ظل استمرار فرض قيود على وسائل الإعلام وغيرها من المراقبين المستقلين.

وقال حقوقيون ، إن الظروف في ميانمار ليست مواتية أو آمنة بعد لعودة لاجئي "الروهينجا " الفارين إلى بنجلاديش هربا من تصاعد عمليات العنف ضدهم ، والتي بلغت حد القتل والاغتصاب والنهب وحرق القرى.

وانتقد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش، جهود بورما "البطيئة للغاية" للسماح بعودة اللاجئين الروهينجا المسلمين لقراهم، واصفا عدم إحراز تقدم بأنه مصدر "إحباط هائل".

إلا أن خطة العودة لم تلغ رسمياً، والجهود مازالت جارية بشأن إعادة الروهينجا.

المصدر : بروتم آلو

اترك تعليقاً