بنغلاديش: ندوة علمية بعنوان ’دور الوسطية في تحقيق التعايش السلمي‘

كأول مرة تنظم جمعية الأزهر الخيرية بنجلاديش ندوة علمية بعنوان "دور الوسطية في تحقيق التعايش السلمي"

ندوة علمية بعنوان ‘دور الوسطية في تحقيق التعايش السلمي’
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

شعيب عبد الله

نظمت جمعية الأزهر الخيرية بنجلاديش السبت الماضي 23 فبراير/شباط في الصالة الرئيسية لفندق "سي شيل"، ندوة علمية بعنوان "دور الوسطية في تحقيق التعايش السلمي"، ومن خلالها قام الباحثون بمناقشة مفهوم الوسطية وأهميتها، وأهداف الوسطية في الإسلام وخصائصها ومظاهرها وأسباب الثبات عليها والانحراف عنه، كما أكدت الندوة : أن الوسطية والإسلام متلازمان، وأن القرآن والسنة دستور أساسي للوسطية والاعتدال، مشيرة إلى ضرورة رجوع المسلمين إلى وسطية الإسلام.

أوضح المتحدث الرئيس د. أحمد صدقي أستاذ كلية الشريعة والقانون بجامعة الأزهر : أن النقطة الرئيسية التي تدور حولها الشريعة الإسلامية ومحورها هي الوسطية والاعتدال، فالإسلام يعني الوسطية، فيجب على كل واحد منا كمسلم متدين أن نحقق الوسطية في جميع مجالات حياتنا.

ونبه الضيف الخاص فضيلة الشيخ عبيد الرحمن خان الندوي محرر مساعد لصحيفة "إنقلاب" اليومية : إن مثل هذه المبادرة لجمعية الأزهر الخيرية أتت في الوقت المناسب، وإنها ستكون مثمرة حيث أننا نلتزم بمطالبها ونحقق معانيها.

وأكد مدير جامعة دكا للهندسة والتكنولوجيا ، غازيبور في كلمته القصيرة : نشيد بهذه المبادرة القيمة التي أتت من قبل جمعية الأزهر الخيرية، وإنه ألقى الضوء على مدى اهتمام عقد مثل هذه الندوات في بنجلاديش.

وشدد الضيف الخاص مولانا شريف محمد رئيس التحرير لدى الصحيفة الإلكترونية "إسلام تايمز24" : أنه لا يوجد شيء مختلف بين الإسلام والوسطية، نود أن نتبنى الوسطية كما تم وصفها في الإسلام دون تشتيت الأفكار بموجب التعريف الذي قدمه الغرب.

كما حضر الندوة أبرز الشخصيات بمن فيهم : (السكرتير الأول) المسؤول التنفيذي لسفارة دولة الإمارات العربية المتحدة عب دالله خاصف الحمودي والمدير العاملمؤسسة الدعم الاجتماعي والتكنولوجي - بنجلاديش(SSST) سعيد صباري وأستاذ جامعة دافوديل الدولية أمان الدين وأستاذ الجامعة الآسيوية د. عبيد الله.

وابتدأت الندوة صباح السبت بتلاوة القرآن الكريم وبكلمة افتتاحية من قبل رئيس جمعية الأزهر الخيرية بنجلاديش محمد بذل الرحمن أسد، وفي وقت لاحق قام الشيخ عبد الله المسعود ود.عبد المقيت والأمين العام لجمعية الأزهر الخيرية بنجلاديش فيض الإسلام الأزهري بإلقاء المقالات البحثية سلطوا الضوء فيها على أهمية الولاء بين المسلمين، والبراء من الكفرة والمبتدعة، إضافة إلى ذلك تمحورت الندوة على اللقاء المفتوح بين الضيوف والحضور بتقديم أمين الجمعية ومدرس جامعة دكا للهندسة والتكنولوجيا ، غازيبور شاهد هارون، وتم اختتام الندوة بالكلمة الختامية وتقديم وجبة الغداء.

ويذكر أن الندوة كانت حافلة برجال العلم والشخصيات الإسلامية جنبا إلى جنب طلاب الجامعات من المحليين والأجانب.

اترك تعليقاً