التعاون الإسلامي تدعو العدل الدولية للاعتراف بالحقوق المشروعة للروهينجا

أزمة الروهينجا ليست قضية بنجلاديش ومينمار، بل قضية العالم كله

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

صوتت منظمة التعاون الإسلامي بالإجماع، على قرار يدعو محكمة العدل الدولية، للاعتراف بالحقوق المشروعة للمسلمين الروهينجا بإقليم أراكان في ميانمار.
جاء ذلك خلال الوزاري الـ46 لمنظمة التعاون الإسلامي في مدينة دبي الإماراتية، بحسب بيان لوزارة خارجية بنجلاديش عقب اجتماع المنظمة أمس الإثنين.
وقال البيان إن منظمة التعاون الإسلامي صوتت بالإجماع على قرار يدعو "العدل الدولية" للتحرك من أجل الاعتراف بالحقوق المشروعة لمسلمي أراكان ومحاسبة المسؤولين عن الجرائم المرتكبة ضدهم أمام القانون.
واعتبرت وزارة خارجية بنجلاديش في البيان قرار منظمة التعاون الإسلامي "قفزة دبلوماسية مهمة"، مبينة أنه جرى في الجلسة الختامية لاجتماع وزراء خارجية المنظمة التي انعقدت الجمعة والسبت.
ومنذ 25 أغسطس / آب 2017، تشن القوات المسلحة في ميانمار ومليشيات بوذية حملة عسكرية ومجازر وحشية ضد الروهينجا في أراكان.
وأسفرت الجرائم المستمرة منذ ذلك الحين عن مقتل آلاف الروهينجيين، حسب مصادر محلية ودولية متطابقة، فضلا عن لجوء قرابة مليون شخص إلى بنجلاديش، وفق الأمم المتحدة.
وتعتبر حكومة ميانمار الروهينجا "مهاجرين غير نظاميين" من بنغلادش، فيما تصنفهم الأمم المتحدة "الأقلية الأكثر اضطهادا في العالم".

المصدر : وكالة أنباء أركان​

اترك تعليقاً