ترجمة المفتي محمد عميم الإحسان المجددي البركتي البنجلاديشي

من أبرز علماء بنجلاديش، وفقيهها ومحدثها، لم يترك له نظيرا

المفتي محمد عميم الإحسان المجددي البركتي البنجلاديشيالمفتي محمد عميم الإحسان المجددي البركتي البنجلاديشي
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

محمد عميم الإحسان المجددي الحسيني البركتي البنجلاديشي الماتريدي الحنفي (22 محرم 1329 هـ / 24 يناير 1911م- 10 شوال 1395 هـ / 27 أكتوبر 1975م ) عالم مسلم من علماء الأحناف، عمل رئيس الأساتذة بالمدرسة العالية بدكاباكستان الشرقية له مؤلفات كثيرة باللغتين العربية والأوردية تزيد عن ثلاثين مؤلفًا.

اسمه ونسبه :

هو العلامة الفقيه السيّد محمد عميم الإحسان المجدّدي البركتي بن عبد المنان بن نور الحافظ ، وكان من السادات ، ينتهي نسبه إلى سيدنا زيد بن علي بن الحسين ابن فاطمة بنت رسول الله - صلى الله عليه وسلم -.

ولادته ونشأته العلمية :

ولد - رحمه الله - 22 محرم عام 1329هـ الموافق 24 ينائر 1911م ، ونشأ في تربية أبيه وعمّه السيد عبد الديّان ، وقرأ القرآن الكريم تحت رعايته ، واستكمله نظرا وعمرُه خمس سنوات ، وكان يحضر مع عمّه مجالس أبي محمد بركت علي الشاه ، وبايعه وهو ابن عشر سنين ، فتَسمَّى بـ"البركتي" نسبةً إليه ، ثم التحق بالمدرسة العالية بكلكتة سنة 1345هـ ، وتخرّج منها سنة 1352هـ ، وتلمّذ على كبار العلماء ومشائخ عصره .

ومن أشهر أساتذته :

الشيخ ماجد علي الجونفوري ، وعبد الرحمن الكابلي ، وكرامت علي الشاه ، والدكتور هدايت حسين ، والفقيه الصوفي الشاه محمد إسماعيل البهاري وغيرُهم.

حياته العملية :

وتشرّف بإجازة الفتوى من شيخه مشتاق أحمد الكانفوري سنة 1353هـ ، وفي نفس السَّنةِ عيّن المؤلف مدرّسا بمدرسة الجامع الكبير ناخدا بكلكتة ، فتخرّج عليه كثيرون ، وفوّض إليه إمامة الجامع ، و ولِّي الإفتاء في الجامع الكبير ناخدا سنة 1354هــ ، فأصدر به فتاوى كثيرة ، فاشتهر بالمفتي ، وطار صيتُه.

وفي سنة 1354هـ منحتْه حكومة بنغال منصب "المفتي الأعظم" اعترافًا بخدماته وعلومه ، و ولَّتْه الحكومةُ قضاء وسط كلكتة عام 1356هـ . وفي 1362هـ عيّن المؤلف محاضرا في المدرسة العالية بكلكتة ، فاستقال من وظيفته في الجامع الكبير ناخدا ، واشتغل بخدمة طلبة المدرسة العالية ،

ثم لَمّا انقسمت الهند إلى المملكة الهندية وباكستان انتقلت المدرسة العالية إلى دكة عاصمة باكستان الشرقية ، وانتقل المؤلف معها . واستمرّ على خدمته إلى مماته ، فقضى عمره تعليمًا وتأليفا وإرشادًا .

فقه السنن والآثار للمفتي محمد عميم الإحسان المجددي البركتي البنجلاديشي

مؤلفاته :

وله تصانيف كثيرة بِلُغاتٍ مختلفة ، بعضها بالعربية ، والبعض بالأردية ، وكلها تدلّ على سعة علمه وتضلّعه في العلوم المختلفة ، وأشهرها :

  • أتحف الأشراف بحاشية الكشاف.
  • التنوير في أصول التفسير.
  • التبشير في شرح التنوير في أصول التفسير.
  • فقه السنن والآثار.
  • منهج السعداء.
  • الأربعين في الصلاة.
  • الأربعين في المواقيت .
  • الأربعين في الصلاة على النبي.
  • جامع جوامع الكلم.
  • فهرست كنز العمال.
  • مقدمة سنن أبي داؤد.
  • مقدمة مراسيل أبي داؤد.
  • عمل الليل والنهار.
  • ميزان الأخبار شرح معيار الآثار.
  • حواشي السعدي.
  • تحقة الأخيار.
  • أدب المفتي.
  • تخليص المراسيل.
  • أسماء المدلسين والمخلطين.
  • هدية المصلين.
  • التنبيه للفقيه.
  • لب الأصول.
  • مالابد للفقيه.
  • التعريفات الفقهية.
  • أصول المسائل الخلافية.
  • القواعد الفقهية.
  • أوجز السير في سيرة خير البشر.
  • أنفع السير.
  • التشرف لآداب التصوف.
  • تاريخ إسلام.

القواعد الفقهية للمفتي محمد عميم الإحسان المجددي البركتي البنجلاديشي

وفاته :

توفي في صبح يوم الأحد 10 شوال سنة 1395هـ الموافق 27 أكتوبر1975م بدكة ، وصلى عليه جمع كثير لا يحصون ، ودفن بقريب من مسجد "كولوتوله" الذي كان به إماما ، فرحمه الله رحمة واسعة ، وطاب مثواه .

اترك تعليقاً