النيوزيلنديون بمراسم تأبين ضحايا مذبحة المسجدين وبث أذان وصلاة الجمعة

حشود كبيرة في مدينة كرايست تشيرتش النيوزيلندية بحضور رئيسة الوزراء جاسيندا أردرن
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

تجمع آلاف في مشهد مهيب -بينهم كثير من مرتديات الحجاب- في متنزه هاغلي بارك بالجهة المقابلة لمسجد النور الذي شهد مقتل 50 مصليا قبل أسبوع.

وشاركت حشود كبيرة في مدينة كرايست تشيرتش النيوزيلندية بحضور رئيسة الوزراء جاسيندا أردرن في مراسم تأبين ضحايا مجزرة المسجدين بعد مرور أسبوع على وقوع المذبحة التي راح ضحيتها أكثر من خمسين قتيلا وجرح العشرات.

وقد بدأت المراسم ببث الإذاعة والتلفزيون النيوزيلنديين أذان الجمعة أعقبته دقيقتا صمت، ثم خطبة وصلاة الجمعة لتبدأ بعدها مراسم تشييع ودفن الضحايا.

وقالت رئيسة الوزراء -التي كانت ترتدي الحجاب وشاركت في تلك المراسم قبل خطبة الجمعة- إن "نيوزيلندا تعاني معكم، نحن واحد"، وإن البلاد كالجسد الواحد.

واعتلى إمام مسجد النور الشيخ جمال فودة بزيه الأزهري منبر الخطابة في الحديقة العامة، وألقى خطبة قال موفد الجزيرة إنها أثارت إعجاب الحاضرين من جميع أطياف المجتمع النيوزيلندي.

وبدأ الشيخ فودة -الذي نجا من المذبحة يوم الجمعة الماضي- بالحديث عن الغضب في عيني المجرم الإرهابي الذي نفذ المذبحة، ثم ما يشاهده اليوم من تعاطف وحب في عيون النيوزيلنديين.

وأثنى الخطيب على رئيسة الوزراء وتعاملها مع المجزرة، ووصفها بأنها مثال لقادة العالم في التسامح، كما أشار إلى رمزية الحجاب الذي ارتدته.

حشود كبيرة في مدينة كرايست تشيرتش النيوزيلندية بحضور رئيسة الوزراء جاسيندا أردرن

رفع الأذان للمرة الأولى

أمرت رئيسة الوزراء النيوزيلندية جاسندا أرديرن برفع أذان صلاة الجمعة للمرة الأولى عبر الإذاعة والتلفزيون الرسمي، كما تم بث خطبة الجمعة التي قال فيها جمال فودة، إمام مسجد النور في نيوزيلندا، إن صعود اليمين الأبيض المتطرف أمر يهدد البشرية كلها، وهذا يجب أن ينتهي الآن.

وأضاف "فودة" أنه يشكر المسلمين وغير المسلمين على وجودهم بالجنازة، ومن جاؤوا خارج البلاد واصطفوا معهم في هذه الظروف العصيبة.

ودعا إمام المسجد في نهاية خطبته أن يحفظ الله نيوزيلندا من كل شر ويرحم الشهداء، ويمنحهم أعلى درجات الجنة ويشفي المصابين.

وقال عن رئيسة الوزراء "لقد قدمت درسا لزعماء العالم.. شكرا لكِ على احتضانكِ أسرنا وتكريمكِ لنا (بارتداء) حجاب بسيط".

وأضاف "حادث الأسبوع الماضي دليل للعالم أجمع على أن الإرهاب ليس له لون أو عرق أو دين، تنامي (نزعة) سيادة البيض تهديد عالمي كبير للإنسانية ويتعين أن ينتهي ذلك الآن".

وأكدت رئيسة الوزراء النيوزيلندية، التي ظهرت بالحجاب في مراسم التأبين، أن جميع الشعب النيوزيلندي يتضامن مع المسلمين الموجودين في البلاد، وتابعت قائلة "متحدون معكم، نحن جسد واحد"، كما أمرت بالوقوف دقيقتين حدادا.

وشهدت مراسم التشييع حضور أهالي الضحايا وعدد من المسؤولين والوفود الدولية التي شاركت في التضامن مع نيوزيلندا وشهداء مسجدي مدينة كرايستشيرش.

"الحجاب من أجل الوئام"

شهدت مراسم التشييع تفاعلا كبيرا من جانب الشعب النيوزيلندي، حيث حرصت النساء على ارتداء الحجاب كنوع من أنواع التضامن مع أسر الشهداء، والتفاعل مع دعوة "الحجاب من أجل الوئام"، التي أطلقت أمس الخميس، ووجدت تفاعلا كبيرا للتضامن ودعم المسلمين، والتعبير عن رفضهم مجزرة المسجدين والأفكار المتطرفة.

وظهر عدد من النيوزيلنديين يحملون لافتات رسم عليها قلوب حمراء، واصطفوا في صفوف يمر من بينها المسلمون بعد أداء الصلاة.

كما حرصت رئيسة الوزراء النيوزيلندية على ارتداء الحجاب أيضا في أثناء مراسم التأبين من أجل التضامن مع أسر الضحايا.

وكان متطرف يميني أسترالي (إرهابي) اقتحم مسجدين خلال صلاة الجمعة الماضية، وأطلق النار بشكل عشوائي على المصلين، في أسوأ حادث قتل جماعي راح ضحيته أكثر من 50 مصليا بخلاف 50 مصابا، ووجد الحادث الإرهابي استنكارا دوليا وعربيا.

اترك تعليقاً