الشيخة حسينة : بنجلاديش تركز على الحل السلمي عبر الحوار ووضع خطة عاجلة لإنهاء أزمة اللاجئين الروهينجا

أزمة الروهينجا ليست قضية بنجلاديش ومينمار، بل قضية العالم كله

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

قالت رئيسة الوزراء الشيخة حسينة : إن بنجلاديش تعمل على إنهاء أزمة مسلمي الروهينجا اللاجئين في مخيمات كوكس بازار منذ بدايتها، وتحرَّكت سريعًا لرفع الظلم والقهر عن هؤلاء المعذبين المطرودين، وأن جهود بنجلاديش تركزت منذ البداية على الحل السلمي عبر الحوار إيمانًا من بنجلاديش بأن الحوار هو أقرب الطرق للسلام، مشيرة إلى أن الحل يأتي من خلال الجلوس إلى مائدة الحوار والتباحث ووضع خطة عاجلة لإنهاء الأزمة.

وأضافت : إن حكومة بنغلاديش ستحل أزمة الروهينجا من خلال المناقشات مع ميانمار، حاثةً جميع المعنيين على أداء الواجبات بشكل صحيح.

وتابعت رئيسة الوزراء: "لقد ناقشنا ميانمار حول إعادة اللاجئين الروهينجا، ووقعنا الاتفاق من خلال المناقشة، والجهود مازلت جارية بشأن إعادة اللاجئين، ونعتقد أن هذه خطوة ناجحة في طريق حل الأزمة الروهينجا اللاجئين، ولم نذهب إلى نزاع مع ميانمار.

وأضافت : أن بنجلاديش عقدت جولة حوار بين ممثلين عن الأطراف المعنية ، أملًا في إنهاء هذه الأزمة عبر الحوار، مشددة على ضرورة إنهاء هذه المعاناة الإنسانية لمسلمي الروهينجا، واتخاذ إجراءات فعالة بشأن إعادة اللاجئين إلى ميانمار لأن التأخير في الإعادة يخدم مصالح التطرف والإرهاب.

وأردفت قائلة : إن السياسة الخارجية لبنجلاديش هي "الصداقة مع الجميع ، وليست معادية لأي جانب".

اترك تعليقاً