الرئيس التركي أردوغان : لا يمكن لفرنسا التي قتلت الملايين في رواندا والجزائر أن تعطينا دروساً في التاريخ

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إنه لا يمكن لفرنسا التي ارتكبت مجازر في رواندا وقتلت ملايين المسلمين في الجزائر أن تعطي تركيا دروساً في التاريخ.

وأضاف أردوغان خلال كلمة له بندوة حول الأرشيف العثماني أن الدول التي تحاول تلقين تركيا دروساً في حقوق الإنسان عبر المزاعم الأرمنية وعلى رأسها فرنسا ماضيها ملطخ بالدماء.

وتابع أردوغان "قلت للرئيس الفرنسي أنت حديث العهد بهذه القضايا، ونحن نعلم المجازر التي ارتكبتموها في الجزائر وفي رواندا".

وأشار أردوغان إلى أن العالم كله يعلم من قتل 800 ألف شخص في رواندا قبل 25 عاماً، مضيفاً أن الجناة كانوا فرنسيين والآن تحاول فرنسا إعطاء دروس لتركيا.

وأضاف "إننا نسمع إلى اليوم صرخات الأبرياء في صحراء ليبيا والجزائر، والمسلمون ليسوا مسؤولين عن تلك المجازر... و القاتل الحقيقي لملايين المدنيين اليوم في العراق وسوريا وإفريقيا واضح للعيان."

وأكد أردوغان أن الأرشيف التركي مفتوح أمام كل من يريد البحث عن الحقيقة مضيفاً أن الجماعات والدول التي تحرك مسألة مزاعم إبادة الأرمن لم تتمكن حتى اليوم من إثبات مزاعمها تلك بأي وثائق أرشيفية.

ودعا أردوغان أرمينيا إلى البحث عن الحقيقة من خلال الوقائع التاريخية الثابتة والمدونة في الأرشيف.

وأشار أردوغان إلى أن هناك فرق كبير بين التهجير وبين الإبادة الجماعية مؤكداً أن قرار تهجير العصابات الأرمنية وداعميها كان التصرف الأكثر منطقية في حينها.

اترك تعليقاً