الجيش الإسرائيلي يرسل لواء مدرعات إلى محيط غزة ويعلن الاستعداد لعدة أيام من المواجهة

نتنياهو يأمر الجيش الإسرائيلي بمواصلة ضرب غزة، والمقاومة تتوعد بأقسى ردٍ

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

قال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي، اليوم الاحد، إن الجيش يستعد لعدة أيام من المواجهة في قطاع غزة، وإن اللواء المدرع السابع تم استدعاؤه إلى محيط القطاع، حسبما ذكرت وسائل إعلام عبرية.

طلب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الجيش، اليوم الأحد 5 مايو/ أيار 2019، بمواصلة الضربات المكثفة على قطاع غزة، فيما توعد فصائل المقاومة الفلسطينية بردٍ قاسٍ.

وأضاف نتنياهو الذي يتولى أيضا منصب وزير الدفاع في بيان: «أصدرت توجيهات لقوات الدفاع الإسرائيلية هذا الصباح بمواصلة الضربات المكثفة ضد الإرهابيين في قطاع غزة، كما أصدرت تعليمات بتعزيز القوات حول قطاع غزة بالدبابات والمدفعية وقوات المشاة»، بحسب تعبيره.

ونقلت هيئة البث الإسرائيلية (رسمية)، عن رونين مانيليس المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي للإعلام الأجنبي قوله إن الهجمات الإسرائيلية ستتواصل على قطاع غزة وأنه لا يوجد حديث عن وقف لإطلاق النار حاليا.

من ناحيته نقل مراسل القناة 12 الإسرائيلية عن مانيليس قوله إن أكثر من 450 صاروخا اطلقت من غزة منذ أمس السبت وحتى صباح اليوم الأحد، تم اعتراض 150 منها.

وكان إسرائيلي (58 عاما) لقي مصرعه فجر اليوم الأحد بعد إصابته بشظايا صاروخ أصاب منزله في مدينة عسقلان.

ونقلت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية عن خدمات الإسعاف الإسرائيلية "نجمة داود الحمراء"، أن 58 شخصا تلقوا علاجًا طبيًا، بينهم 45 عانوا الذعر، فيما أصيب ثلاثة بشظايا بينهم امرأة، وصفت جراحها بالخطيرة.

من ناحيتها قالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" إن المجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية والسياسية "الكابينيت" سيجتمع اليوم لبحث التصعيد في غزة.

وسيكون الاجتماع، وفق الصحيفة، بحضور نفتالي بينيت وزير التعليم الإسرائيلي وأييليت شاكيد وزيرة القضاء بحكم مواصلتهما القيام بمهامها رغم عدم فوزهما في الكنيست بالانتخابات الاخيرة، وذلك لعدم تمكن بنيامين نتنياهو من تشكيل الحكومة الجديدة بعد.

وشرع نتنياهو أمس بمشاورات أمنية بعد اجتماع ضم رئيس أركان الجيش الإسرائيلي افيف كوخافي ورئيس جهاز الشاباك، ونائب رئيس الأركان، وقائد المنطقة الجنوبية، ورئيس شعبة الاستخبارات العسكرية ورئيس شعبة العمليات، وقائد سلاح الجو وما يسمى منسق أنشطة الحكومة في المناطق، ومسؤولين كبارا آخرين.

ونقلت "يديعوت أحرونوت" عن عضو الكابينيت وزير الطاقة يوفال شتاينتس إنه ليس متفاجئا من التصعيد، مشيرا إلى أن توقيته جاء في وقت حساس هو قرب ذكرى إقامة إسرائيل، وقرب انطلاق مسابقة الأغنية الأوروبية "يوروفيجن".

لكن شتاينتس وهو من حزب الليكود أضاف أن إسرائيل مستعدة لخوض المعركة حتى لو كانت في ذكرى قيامها.

اترك تعليقاً