زعماء الحركة الإسلامية بنغلاديش يعزون في وفاة الدكتور محمد مرسي

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

أعرب زعماء الحركة الإسلامية بنغلاديش بمن فيهم رئيس الحركة الإسلامية بنغلاديش المفتي السيد محمد رضاء الكريم (مرشد تشرمونائي) والأمين العام مولانا يونس أحمد ، رئيس مجلس شمال المدينة داكا الحافظ مولانا الشيخ فضل الباري المسعود ، رئيس جنوب المدينة مولانا امتياز العالم أعربوا عن تعازيهم العميقة لوفاة أول رئيس منتخب بمصر الدكتور الحافظ محمد مرسي عيسى العياط .

وفي بيان ، قال مرشد تشرمونائي أن محمد مرسي كان الرئيس المصري وحافظ القرآن ، لقد صدمنا وحزننا بشدة بوفاة رئيس متقٍى مثل مرسي ؛ نحن نشعر بصدمة شديدة وتعزية عميقة بوفاة هذا الرئيس الحافظ . فقد العالَم زعيما متقيا ورئيسا مساوما بالباطل بوفاة مرسي .

وقال أما مرسي ، فقد حُكم عليه بالسجن مدى الحياة بسبب نقله مستندات مهمة لدولة مصر إلى دولة قطر لدفع المال، وكان ذلك إتهاما كاذبا فقط. كان محمد مرسي زعيماً ربانيا معتقدا بإدارة الدولة على دستور القرآن والسنة لصنع العالم ساكنا وهادئا ، وإقامة النظام الإسلامي في أرض الله ، والجهاد الإسلامي لمكافحة الإرهاب ، وقد سُجن لأنه كان صريحا ضد الظلم والقمع والتعذيب.

قال مرشد تشرمونائي : إن محمد مرسي ، الذي تم انتخابه بتصويت ضخم من أشخاص من جميع أنحاء مصر ، عاش حياة بسيطة على الرغم من كونه رئيسًا ، والذي يقيم في منزل مستأجر في العاصمة القاهرة مع عائلته ، متجنبًا الرفاهية العالية. لقد عاش حياة صعبة في زنزانة السجن وتوفي في السجن دون علاج . وقال أيضا : إن محمد مرسي من جماعة الإخوان المسلمين انتخب رئيسًا لأول انتخابات حرة وديمقراطية في مصر. تم طرده عن السلطة الرئاسية بطريقة غير أخلاقية. في الحقيقة ، كان هذا الزعيم الإسلامي غير المنازع ضحيةَ الكراهية الغربية للإسلام.

اترك تعليقاً