الأتراك المحتجزون بليبيا..أنقرة تدعو ميليشات حفتر لاطلاق فوري لسراح المحتجزين

نائب أردوغان يتوعد بعواقب وخيمة في حال عدم إطلاق سراح ستة أتراك محتجزين من قبل ميلشيات حفتر

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

دعا المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية التركي عمر جليك، إلى إخلاء سبيل فوري للمواطنين الأتراك الستة، المحتجزين من قِبل الميليشيات غير القانونية التابعة للواء المتقاعد في ليبيا خليفة حفتر.

وأوضح جليك في تغريدة على تويتر، أن ميليشيات حفتر أثبتت عدم قانونيتها مجددا من خلال اختطاف المواطنين الأتراك بطريقة قُطّاع الطرق.

وأضاف جليك قائلا: "الشعب التركي والليبي إخوة، وهذه الأخوة لها جذور عميقة وستستمر إلى الأبد، ونسعى دائما لإحلال السلام والاستقرار في ليبيا وتركيا إلى جانب كل من يريد الاستقرار والسلام لهذا البلد".

وأردف قائلا: "صداقة تركيا بعيدة عن المصالح والاستغلال، وهذه الصداقة تستند إلى القيم الإنسانية الحقيقية، ويجب على الجميع ألّا يختاروا الخصام مع تركيا".

ومن جانبه توعد نائب الرئيس التركي، فؤاد أوقطاي بعواقب وخيمة، في حال عدم إطلاق سراح الأتراك المحتجزين من قبل ميلشيات حفتر بليبيا.

وأكد أوقطاي، في بيان الإثنين، أن الجمهورية التركية وعبر كافة مؤسساتها، عازمة على ضمان أمن مواطنيها وحماية حقوقهم، في أي مكان بالعالم.

ولفت إلى أن وزارة الخارجية والسفارة في ليبيا وكافة المؤسسات المعنية، تعمل منذ اللحظة الأولى بمنتهى الحرص لضمان عودة المواطنين الأتراك المحتجزين في ليبيا، في ضوء تعليمات الرئيس رجب طيب أردوغان.

وأوضح أنه جرى التواصل مع المواطنين الأتراك في ليبيا، وأن حالتهم الصحية جيدة.

وقال إنه في حال عدم إطلاق سراح المواطنين الأتراك المحتجزين بشكل عاجل، فإن من قاموا بهذا الفعل سيكونون "هدفا مشروعا"، وستكون هناك عواقب وخيمة.

وحذّرت تركيا، في وقت سابق، ميليشيات حفتر، بأنها ستكون "هدفًا مشروعًا" إذا لم تفرج فورًا عن المواطنين الأتراك المحتجزين لديها وعددهم 6 وليس 2 كما زعم جيش حفتر.

وقالت الخارجية التركية في بيان، الأحد، إن "احتجاز 6 من مواطنينا على يد الميليشيات غير القانونية التابعة لحفتر في ليبيا هو عمل من أعمال قطاع الطرق والقراصنة".

اترك تعليقاً