مناقشة جديدة..واشنطن وطالبان تبحثان انسحاب القوات الأجنبية من أفغانستان

طالبان: نعكف على صياغة اتفاقية مع واشنطن لسحب قواتها من أفغانستان

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

ناقشت الولايات المتحدة وحركة "طالبان" عدة ملفات، منها انسحاب القوات الأجنبية من أفغانستان والتوصل إلى وقف شامل لإطلاق النار، حسب الوكالة القطرية للأنباء الأحد.

وذكرت الوكالة أن الدوحة استضافت، السبت، جولة محادثات سابعة بين واشنطن و"طالبان"، استكمالاً لجولات المحادثات السابقة.

وأضافت أن المحادثات هدفت إلى إيجاد طريق دبلوماسي لتحقيق السلام والاستقرار في أفغانستان.

وأوضحت أن الجانبين ناقشا السبت: انسحاب القوات الأجنبية من أفغانستان، وعدم استخدام أرض أفغانستان ضد الولايات المتحدة أو أي دولة أخرى، ومشاركة "طالبان" في الحوار الأفغاني-الأفغاني، إضافة إلى التوصل إلى وقف شامل لإطلاق النار.

واعتبرت الدوحة أن تلك الجولة مثلت "تطورًا مهمًا وملموسًا في محادثات السلام"، وفق الوكالة.

وقبل أيام، أعلن وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، أن واشنطن تأمل في إبرام اتفاق سلام أفغاني قبل مطلع سبتمبر/أيلول المقبل.

وأعلنت حركة "طالبان"، الأحد، أنها "تعيد كتابة" مسودة اتفاقية مع واشنطن تنسحب بموجبها القوات الأمريكية من أفغانستان مقابل ضمانات من مقاتلي الحركة بأنهم "سيحاربون الإرهاب"، وفق إعلام أمريكي.



جاء ذلك في تصريحات المتحدث باسم المكتب السياسي لحركة "طالبان" في الدوحة، سهيل شاهين، لوكالة "أسوشيتد برس" في اليوم الثاني من المحادثات مع المبعوث الأمريكي أفغانستان زلماي خليل زاد التي تستضيفها قطر.



وقال شاهي: "إننا نعكف على إعادة كتابة مسودة الاتفاقية وندرج فيها بنودا تم الاتفاق عليها"، واصفا الجولة الأخيرة من محادثات السلام مع الولايات المتحدة بأنها "حاسمة".



ولفت المتحدث باسم "طالبان" إلى أن العمل ما زال مستمرًا و"لم ينته بعد".



وانطلقت جولة محادثات جديدة بين ممثلين من الولايات المتحدة وحركة "طالبان" في قطر، السبت، ضمن المساعي الأمريكية لإنهاء دوامة العنف التي تشهدها أفغانستان.



وهذه هي سابع جولة محادثات بين قادة "طالبان" والمسؤولين الأمريكيين، بهدف إيجاد تسوية سياسية لإنهاء الحرب المستمرة منذ 18 عامًا.



والثلاثاء، أعلن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، بدء مناقشات مع ممثلي حركة "طالبان"، حول الوجود العسكري الأجنبي في أفغانستان.



وأضاف بومبيو، خلال زيارته لأفغانستان، أن "كل الأطراف متفقة على أن وضع اللمسات الأخيرة على تفاهم بين واشنطن وطالبان، سيفتح الباب أمام حوار بين الأفغان".



وتابع: "أوضحنا لحركة طالبان، أننا مستعدون لإخراج قواتنا من أفغانستان، إلا أننا لم نتفق بعد على جدول زمني لذلك".



وتشهد أفغانستان، منذ سنوات، مواجهات وأعمال عنف شبه يومية بين عناصر الأمن والجيش من جهة، وعناصر "طالبان" من جهة أخرى، تسفر عن سقوط قتلى من الطرفين، فضلًا عن عمليات جوية تنفذها الطائرات الحكومية، وطائرات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة.

اترك تعليقاً