ليبيا : إدانات دولية لغارة قوات حفتر على مأوى مهاجرين

القصف على مركز إيواء المهاجرين بتاجوراء أدى لمقتل أكثر من 44 شخصا وإصابة ما يزيد على 130 بجروح بالغة

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

سقط أكثر من 44 قتيلا وعشرات الجرحى، فجر الأربعاء، جراء قصف شنه طيران حربي تابع للواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر، استهدف مقرا لإيواء مهاجرين غير نظاميين بمنطقة تاجوراء شرقي العاصمة، طرابلس.

وهذا أعلى عدد معلن من القتلى في ضربة جوية أو قصف منذ بدأت قوات اللواء المتقاعد حفتر هجوما قبل ثلاثة أشهر، بقوات برية وسلاح الجو، للسيطرة على العاصمة مقر الحكومة المعترف بها دوليا.

في غضون ذلك أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية التابعة لحكومة الوفاق محمد القبلاوي أن الحكومة وجهت رسالة إلى مجلس الأمن طلبت فيها بعقد جلسة طارئة للتحقيق في الهجوم الأخير على طرابلس الذي نفذته طائرات أجنبية، ومناقشة الملف الليبي بشكل عام.

وقال القبلاوي في مؤتمر صحفي إن الإدارة الأمريكية طلبت من سفارة ليبيا في واشنطن معلومات وبيانات عن الأسلحة الأمريكية المتطورة التي عُـثر عليها لدى قوات حفتر في غريان، لتحديد الدولة أو الدول التي ورّدت تلك الأسلحة إلى ليبيا رغم وجود قرار دولي بهذا الشأن.

قالت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا إنها تدين بأشد العبارات "القصف الجوي الغادر ضد مأوى المهاجرين في تاجوراء" بطرابلس، في حين طالب الاتحاد الأفريقي بإجراء تحقيق مستقل.



وأكدت البعثة الأممية أن القصف أودى بحياة أكثر من 44 شخصا من المهاجرين، وإصابة ما يزيد على 130 آخرين بجروح بالغة.



وأضافت أن هذه هي المرة الثانية التي يتم فيها الاعتداء بالقصف على مركز الإيواء الذي يحتجز فيه قرابة 600 مهاجر.

اترك تعليقاً