أمريكا تفرض على فيسبوك غرامة تاريخية.. 5 مليارات

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

وافقت لجنة التجارة الفيدرالية الأمريكية FTC على تسوية بقيمة تقارب 5 مليارات دولار مع فيس بوك بشأن التحقيق طويل الأمد في أخطاء الخصوصية لعملاق التكنولوجيا فيما يتعلق بفضيحة كامبريدج أناليتيكا لعام 2018.

وقال مصدر مطلع الجمعة إن لجنة التجارة الاتحادية وافقت هذا الأسبوع على تسوية قيمتها حوالي خمسة مليارات دولار مع فيسبوك بشأن تحقيقها في طريقة التعامل مع بيانات المستخدمين.

وتجري اللجنة تحقيقا في مزاعم بأن فيسبوك تبادلت على نحو غير ملائم بيانات 87مليون مستخدم مع شركة كمبردج أناليتيكا البريطانية للاستشارات السياسية التي تم إشهار افلاسها.

ويركز التحقيق على ما إذا كان تبادل البيانات ونزاعات أخرى قد انتهكت اتفاقا يرجع إلى عام 2011 بين فيسبوك والهيئة التنظيمية.

كيف تمت التسوية؟

بدأت المفوضية الفيدرالية للتجارة تحقيقا تناول شركة فيسبوك في مارس/ آذار 2018 بعد ظهور تقارير أشارت إلى أن شركة كمبريدج أناليتيكا حصلت على بيانات عشرات الملايين من مستخدمي موقع التواصل الاجتماعي العملاق.

وركزت التحقيقات على إذا ما كان فيسبوك قد انتهك الاتفاقية المبرمة في 2011، وتنص القواعد على ضرورة إخطار المستخدمين والحصول على “موافقتهم” حال مشاركة بياناتهم مع طرف ثالث.

وقال مصدر مطلع، لم يذكر اسمه، لصحيفة وول ستريت جورنال الجمعة الماضية إن المفوضية الفيدرالية للتجارة وافقت على غرامة بقيمة خمسة مليارات دولار بعد تصويت، وهي النتيجة التي وافق عليها الجمهوريون في حين عارضها الديمقراطيون.

ونقلت وسائل إعلام أمريكية أخرى تصريحات عن مصادر أخرى أكدت المعلومات عن القرار نفسه.

بدأت المفوضية الفيدرالية للتجارة تحقيقا تناول شركة فيسبوك في مارس/ آذار 2018 بعد ظهور تقارير أشارت إلى أن شركة كمبريدج أناليتيكا حصلت على بيانات عشرات الملايين من مستخدمي موقع التواصل الاجتماعي العملاق.

وركزت التحقيقات على إذا ما كان فيسبوك قد انتهك الاتفاقية المبرمة في 2011، وتنص القواعد على ضرورة إخطار المستخدمين والحصول على “موافقتهم” حال مشاركة بياناتهم مع طرف ثالث.

وقال مصدر مطلع، لم يذكر اسمه، لصحيفة وول ستريت جورنال الجمعة الماضية إن المفوضية الفيدرالية للتجارة وافقت على غرامة بقيمة خمسة مليارات دولار بعد تصويت، وهي النتيجة التي وافق عليها الجمهوريون في حين عارضها الديمقراطيون.

ونقلت وسائل إعلام أمريكية أخرى تصريحات عن مصادر أخرى أكدت المعلومات عن القرار نفسه.

اترك تعليقاً